أوقفت مصالح الأمن بالبيضاء، أول أمس السبت، ثلاثة شبان، فيما الأبحاث تجري عن اثنين آخرين، تورطوا جميعا في احتجاز مواطن يبلغ من العمر 40 سنة، وقاموا بتجريده من ملابسه قبل تصويره في شريط فيديو وأمره بنزع ملابسه وبالصراخ والإشارة إلى أنه شاذ جنسيا.

وبحسب ما أوردت يومية "الصباح" في عدد الاثنين(25أبريل)، فإن المتهمين الثلاثة جرى إيداعهم رهن الحراسة النظرية في انتظار استكمال البحث معهم حول أفعال الاحتجاز والتصوير في أوضاع مخلة بنية التشهير عبر شبكة الأنترنيت، إذ ينتظر إحالتهم على النيابة العامة المختصة الاثنين.

وأضافت اليومية، أنه تم كذلك الاستماع للضحية الذي تشبث برغبته في متابعة الأضناء، سيما أنهم عرضوه للضرب والعنف والاحتجاز وسرقوا منه هاتفه ومبلغا ماليا.

وأوضحت اليومية، أن القضية انطلقت بعد بلاغ مرعب توصلت به دائرة الشرطة بحي الفلاح مصدره ملتح، إذ تقدم نحو العناصر الأمنية مصرحا أنه بينما كان مارا بشارع العقيد العلام مساء الجمعة الماضي وفوجئ بشخصين يطوقانه ويهددانه بسكين من الحجم الكبير، ليقتدانه إلى منزل بحي مولاي رشيد حيث احتجز قبل أن يحل به ثلاثة أشخاص آخرين.

وأضاف المصرح أن المتهمين شرعوا في توجيه الضرب له وتعنيفه وكان أحدهم يصور المشهد قبل أن يأمره بنزع سرواله وتبانه والمناداة بأعلى صوت بأنه شاذ جنسيا، وهو ما استجاب له خوفا من بطشهم.