في تطور جديد لقضية "مي فتيحة"، التي أضرمت النار في ذاتها بعد معاملة مهينة من طرف رجال سلطة، قررت وزارة الداخلية، إلحاق القائد رئيس الملحقة الإدارية السادسة في القنيطرة بالمصالح المركزية.

وفي ذات السياق، قررت اللجنة التأديبية التابعة لعمالة القنيطرة عزل عون سلطة برتبة مقدم، والذي كان يعمل بالملحقة السادسة، وهو عون السلطة الثاني الذي يطاله العزل خلال أقل من أسبوع.

وكان وزير الداخلية، محمد حصاد، قد قرر إحالة أفراد من الحرس الترابي و أعوان السلطة التابعين للملحقة الإدارية السادسة بالقنيطرة على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، بعد ظهورهم في شريط فيديو و هم يتفرجون على واقعة إقدام “مي فتيحة” على إضرام النار في جسدها دون مساعدتها.

يشار إلى أنه تم قبل ثلاثة أيام عزل عون سلطة مع إيداع عنصرين من القوات المساعدة بالسجن الإداري كما يجري التحقيق معهم في ظروف الحادثة.