عزل عون سلطة ثانٍ في قضية “مي فتيحة”.. وهذا مصير القائد

14

في تطور جديد لقضية “مي فتيحة”، التي أضرمت النار في ذاتها بعد معاملة مهينة من طرف رجال سلطة، قررت وزارة الداخلية، إلحاق القائد رئيس الملحقة الإدارية السادسة في القنيطرة بالمصالح المركزية.

وفي ذات السياق، قررت اللجنة التأديبية التابعة لعمالة القنيطرة عزل عون سلطة برتبة مقدم، والذي كان يعمل بالملحقة السادسة، وهو عون السلطة الثاني الذي يطاله العزل خلال أقل من أسبوع.

وكان وزير الداخلية، محمد حصاد، قد قرر إحالة أفراد من الحرس الترابي و أعوان السلطة التابعين للملحقة الإدارية السادسة بالقنيطرة على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، بعد ظهورهم في شريط فيديو و هم يتفرجون على واقعة إقدام “مي فتيحة” على إضرام النار في جسدها دون مساعدتها.

يشار إلى أنه تم قبل ثلاثة أيام عزل عون سلطة مع إيداع عنصرين من القوات المساعدة بالسجن الإداري كما يجري التحقيق معهم في ظروف الحادثة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. jamal يقول

    PTT QUE CES “MKHAZNIA” ET “MQADEM” DOIVENT ËTRE TRADUITS EN JUSTICE POUR NON ASSISTANCE MAIS LE PLUS IMPORTANT C PAS CA .LE CAID QUI EST LA CAUSE ¨PRINCIPALE DE DE LA MORT DE FATIHA,C LUI QUI EST CHEF,C LUI QUI DONNE LES ORDRES C LUI QUI LUI A DONNE LAGIFFLE ,L’EMMENER A LA DIRECTION CENTRALE,IL N’A RIEN PERDU PTT QU’IL SERA AFFECTE DANS UN LIEU MIEUX QUE KENITRA ON LUI A TROUVER COMMENT ECHAPPER AU CRIME,UN POSTE C FACILE A TROUVER,C QUOI CETTE JUSTICE DE LA POUDRE AUX YEUX ,LES SUBALTERNES SONT PUNIS ET LE CHEF EPARGNE UNE HONTE POUR CETTE JUSTI CE A 2 MESURES

  2. بكري سعيد يقول

    هذا لا يكفي لان الاوامر تعطى من طرف القائد

  3. برومي يقول

    اذا عزل عون يعوض باخر خصوصا وان ابناء الفقراء مرميون في الازقة وكلهم شكامة بالفطرة .يا امة تضحك عليها القردة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.