انطلقت صباح يوم الاحد(24أبريل)، المسيرة الوطنية التي دعا إليها المجلس الفيدرالي لحركة "توادا ن إمازيغن"، من ساحة باب دكالة، بمراكش.

أمازيغ

وتضم التنسيقية المحلية لحركة "توادا ن إمازيغ" إطارات وهيئات وفعاليات أمازيغية وحقوقية وديمقراطية، شاركت في المسيرة الوطنية لـ"توادا ن إمازيغن"، بالتزامن مع عيد الربيع الأمازيغي "تافسوت ن إيمازيغن"، حيث رفعت مجموعة من المطالب "الداعية لانصاف الامازيغ ورفع الحيف عنهم".

أمازيغ1

وجابت المسيرة العديد من شوارع المدينة الحمراء رافعين أعلام أمازيغية وشعارات تطالب بضرورة تحقيق المساواة ونبذ العنصرية، وإنصاف أمازيغ المغرب أينما كانوا والكف عن مضايقة النشطاء الأمازيغ ومتابعتهم، كما طالب المحتجون بإحقاق العدالة الإجتماعية بين فئات الشعب المغربي.

أمازيغ2

ووفقا لمصادر من اللجنة التظيمية فإن المسيرة عرفت مشاركة عدد كبير من الأمازيغ الذين قدموا من شمال المغرب إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه، من أجل التأكيد على نبذ العنف والحيف والقمع والإعتقال.

أمازيغ4

وكان المجلس الفيدرالي لحركة "توادا"، قد دعا إلى تنظيم مسيرة وطنية تحت شعار "إمازيغن ورهان التحرر في ظل الاعتقال والاغتيال السياسيين واستمرار الإقصاء والميز-على درب الشهيد إزم سائرون" يوم الأحد 24 أبريل بمراكش.

أمازيغ5