تبحث السلطات الإيطالية في قضية عائلة مغربية، اختفت ساعات قليلة بعد الأحداث الدامية التي عرفتها العاصمة البلجيكية بروكسيل.

وبحسب ما أورد موقع "المغرب اليوم"، فإن العائلة المغربية كانت تقيم في إحدى الشقق وسط مدينة مودينا شمال البلاد، قبل أن يختفي جميع أفراد الأسرة عن الأنظار منذ 22 مارس، أي وقت وقوع الهجمات الإرهابية في العاصمة البلجيكا.

وأضاف المصدر، أن رجال الأمن يحققون في علاقة محتملة بين  الأسرة وخلية "مولنبيك"، التي زرعت الرعب وسط بروكسيل.

وأوضح ذات المصدر، أن ما زاد من شكوك المحققين الإيطاليين في وجود ارتباط بين الاختفاء والأحداث الإرهابية، هو تزامن توقيت اختفاء العائلة المغربية مع اختفاء عائلة تونسية غادرت منزلها هي أيضًا منذ نفس التاريخ ولم تعد إليه.