استدعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، عمدة مدينة الرباط، القيادي في حزب "العدالة والتنمية"، محمد الصديقي، من أجل المثول أمامها يوم الإثنين 25 أبريل الجاري.

ويأتي استدعاء عمدة الرباط على خلفية الطريقة التي سلكها من أجل الحصول على تقاعد مبكر من شركة "ريضال"، لتلقي تعويضات بدعوى "عجزه العقلي".

وجاءت هذه التطورات، بعد الشكاية التي وضعتها وزارتا الداخلية والمالية لدى وكيل الملك من أجل المطالبة بفتح تحقيق في ملابسات ملف الضديقي، أو ما بات يُعرف بـ"فضيحة ريضال".

يشار إلى أن هذه القضية قد أثارت زوبعة كبيرة في الأوساط السياسية المغربية، طالبت على إثرها أحزاب المعارضة، بالتحقيق من أجل كشف أسباب استفادة الصديقي من هذا التقاعد عن طريق وضعه لشهادة طبية تثبت عجزه العقلي قبل سنوات.