على غرار الاستقبالات التي تنظم لبعض المشاركين في برامج المواهب الغنائية، نظم بعض المغاربة استقبالا للفائز بالرتبة الأولى في مسابقة “تيجان النور” لتجويد القرآن التي تنظم بدولة قطر، عبد الجليل بوسكى، يوم الجمعة 22 أبريل بمطار محمد الخامس في الدار البيضاء.

وبحسب ما نقل مصدر من عين المكان لـ"بديل"، فقد وجد الطفل عبد الجليل بوسكى، عند خروجه من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء (وجد) عدد من أصدقائه وأقربائه وأفراد من عائلته، يستقبلونه بالتمر والحليب والأعلام المغربية، ليحملوه على الأكتاف فراحا بما حصل عليه".
بوسكى
كما تم اليوم السبت 23 أبريل استقبال بنفس الطريقة الطفل حمزة أركون، الحائز على الرتبة الثانية في ذات المسابقة، والحاصل على مبلغ مالي قدره 50 ألف خمسين ألف ريال قطري، فيما حصل الأول على ضعف هذا المبلغ.

واستحسن بعض المشاركين في الاستقبال هذه البادرة معتبرين أنها تعطي لهذه الفئة من المسابقات مكانتها داخل المجتمع.

وكان عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد انتقدوا الكيفية التي يتم التعاطي به مع بعض المواطنين الذين يحصلون على جوائز عالمية في مسابقات دينية، أثناء عودتهم للمغرب عكس ما يتم التعامل به مع المشاركين في بعض المسابقات الغنائية، الذين تخصص لهم استقبالات كبيرة.