قال رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، خلال حديثه عن قضية "مي فتيحة"، "ماكنشوفش شيحاجة فهاد الدنيا تستحق أن الإنسان يحرق نفسو من أجلها، أو يقتلها.."

وأضاف بنكيران خلال حديث مع الصحافة على هامش لقائه مع طلبة الجامعة الدولية بالرباط سوم الجمعية 23 أبريل:" هاد السيدة بقات فيا بزاف وتحدثت مع وزير الداخلية، وتألمت، ولا أتمنى أن قدم شخص آخر على نفس الفعل مهما كانت المشاكل".

وفي نفس السياق، أوضح بنكيران، أن "مي فتيحة" عندما كانت تحترق هناك اشخاص لم ينقذوها، وهم الآن أمام القضاء، هذا شيء مؤلم جدا هز كياني.

واضاف نفس المتحدث أنه "لا يمكن لرجال السلطة أن يستجيبوا لكافة المطالب ولكن وجب عليهم الإحتياط من طريقة كلامهم مع المواطنين".