علم "بديل.أنفو"، أن عددا من المحامين يهيئون لرفع دعوى قضائية ضد قائد المقاطعة السادسة ببئر الرامي بالقنيطرة وعوني سلطة، على خلفية وفاة المواطنة التي أصبحت تعرف بـ"مي فتيحة"، بعد إضرام النار في جسمها، احتجاجا على مصادرة بضاعتها وتعريضها للإهانة.

وحسب ما صرح به مصدر من هيئة المحامين بالقنيطرة، فإن عددا من المحامين الذين ينتمون لهيئات مختلفة، حصلوا على الموافقة المبدئية من عائلة "مي فتيحة"، لينوبوا عنها في الدعوى القضائية التي سترفعها العائلة ضد القائد المذكور وأعوان السلطة تتهم فيها بالتسبب في الانتحار، وعدم تقديم مساعدة لشخص في وضعية خطرة والضرب والاهانة في حق المتوفية".

وأكد ذات المصدر أنهم ينتظرون فقط الموافقة المكتوبة من العائلة التي تعد بعض الأوراق الإدارية كشهادة الوفاة لمي فتيحة، للشروع في تفعيل مسطرة الدعوى القضائية".

من جهة أخرى أكد المصطفى الرميد في تصريح لأحد برامج لقناة "مدي1 تي في"، أن النيابة العامة لم تتلقى أية شكاية بخصوص قضية مي فتيحة".