قرر محمد المرزوكي، الوكيل العام للملك لدى المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، أمس، تحريك مسطرة المتابعة ضد نوفل الوكيلي، قائد قيادة مقريصات، بإقليم وزان الذي يواجه خطر الإدانة، بعد الاعتداء على مواطن بسيط يشتغل عونا بمقر القيادة ذاتها.

ووفقا لما ذكرته يومية “المساء”، في عدد نهاية الأسبوع (23-24 أبريل)، فإن ممثل الحق العام أمر بإجراء كافة الأبحاث مع القائد المذكور في إطار مسطرة القواعد الاستثنائية بعدما توفرت لديه قرائن كافية تشير إلى تورط هذا الأخير في ارتكاب جريمة الضرب والجرح العمدين في حق المشتكي سعيد الطواف، الذي يشتغل منذ سنة 1995 كبستاني ومنظف تابع لقطاع لإنعاش الوطني.

و عن وقائع القضية، أضافت اليومية، أن مشاداة كلامية حادة نشبت بين عامل الإنعاش وقائد قيادة مقريصات الذي اتصل هاتفيا بالعون وطلب منه التكفل ماديا بإحضار وجبة فطوره، لكن هذا الأخير رفض الاستجابة بمبرر عدم توفره على المال الكافي لتسديد ثمن هذه الوجبة، وهو ما أغضب القائد الذي استدعاه إلى مسكنه الوظيفي، وبمجرد حضور العامل إلى المنزل، شرع القائد المذكور في معاتبته قبل أن يعتدي عليه باللكم والرفس، فتدخل رئيس الحرس الترابي بالقيادة و ينقذ الضحية من بين يدي القائد، ليتم نقله إلى المركز الصحي بمقريصات، ومنه إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة شفشاون بتعليمات من الطبيب المداوم، قبل أن تتدهور حالة الصحية جراء مضاعفات الضرب الذي تعرض له، لينقل مجددا إلى مستشفى القرطبي بطنجة للخضوع لعدد من الفحوصات الإضافية التي أكدت وجود رضوض متفاوتة أصيب بها في الرأس، حيث سلمت له شهادة طبية تثبت عجزه لمدة 45 يوما.