مثُل، أمس الخميس(21أبريل)، أمام غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، 10 متهمين توبعوا من أجل أفعال إرهابية.

ووجهت للمتهمين، الذين يوجد من بينهم مدير إداري ومالي لإحدى الشركات وتاجران وسبعة بائعين متجولين، تهم "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وتقديم مساعدات نقدية لمن يرتكب أفعالا إرهابية، وعدم التبليغ عن جرائم إرهابية، ومسك وبيع منتوجات معدة للتغذية تشكل خطورة على الصحة العمومية، وممارسة نشاط تسويق اللحوم الداجنة بدون ترخيص".

وكانت المصالح الأمنية قد تمكنت من تفكيك خلية تنشط بمدن طنجة والعرائش وسلا، تمارس أعمال الغش في بيع لحوم دواجن فاسدة تشكل خطرا على الصحة العامة، وتخصص قسطا من مداخل تجارتها لتمويل إلتحاق مغاربة بتنظيم "داعش"، وقد تمت إحالة هذا الملف على قاضي التحقيق المكلف بقضايا مكافحة الإرهاب في 14 شتنبر 2015 .

وتجدر الإشارة إلى أن هناك ملفا ثانيا يتابع فيه المدير الإداري والمالي للشركة ذاتها رفقة طبيب بيطري وتقنيين بيطريين يعملان بالمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية أمام غرفة جنايات جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالرباط، من أجل التهم ذاتها .