تعرض 16 طفلا للتسمم، صباح الجمعة 22 أبريل، بمنطقة برشيد، بسبب استهلاك كميات من شوكولاتة “مارس” و”سنيكرز” التي تم سحبها من الأسواق حديثا لحالات تسمم.

ونقلت صحيفة "أخبار اليوم"، عن فاريح مصطفى، رئيس مصلحة الوحدات الصحية بإقليم برشيد، قوله إن مديرة مدرسة ولاد حريز2 بسبت لعسيلات ضواحي برشيد، حملت صباح أمس 16 طفلا إلى المستشفى بعدما أصيبوا بالإسهال وآلام حادة في البطن والغثيان، مشيرا إلى أن فحص الأطباء للتلاميذ أظهر أنهم أصيبوا بتسمم نتيجة تناولهم شوكولاته “مارس” و”سنيكرز”.

وحسب ذات اليومية، فقد كشفت التحقيقات الأولى، التي أجريت مع المرضى، أن آباء بعض التلاميذ العاملين بالشركة المكلفة بحرق وإتلاف منتجات “مارس” و”سنيكرز” بعد سحبهما من الأسواق، حملوا معهم إلى بيوتهم الشوكولاته السامة ومنحوها لأطفالهم، معتبرين أن الحلوى لن تشكل أي خطر على صحة أطفالهم.

من جهته، نفى منصف بلخياط، الرئيس المدير العام لمجموعة “دسلوغ”، الشركة الموزعة لمنتجات شركة “مارس” بالمغرب، علمه بخبر تسمم الأطفال، مؤكدا أنهم سحبوا منتجات “مارس” و”سنيكرز” التي أنتجت بهولندا ما بين 4 دجنبر 2015 و8 يناير 2016، وكلفوا شركة بإتلافها.

وبحسب اليومية ذاتها التي أوردت الخبر في عدد نهاية الاسبوع (23-24 أبريل)، فقد قالت لبنى بنيس، المديرة العامة لشركة “مارس” فرع المغرب، إنه لا علم لها بحادث التسمم، مؤكدة أن جميع المنتجات تم سحبها من الأسواق المغربية، وكلفت شركة بحرقها وإتلافها.