وقعت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الجمعة(22أبريل)، بالرباط، مع إحدى الشركات الرائدة في مجال الاتصالات في الوسط السجني، على اتفاقية تروم تثبيت نظام اتصالات خاص بنزلاء المؤسسات السجنية لتسهيل تواصلهم مع عائلاتهم.

ويحسب بلاغ للمندوبية، فإن الاتفاقية وقعها المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج محمد صالح التامك، والمدير العام للشركة المذكورة محمد مبارك العبار، مشيرا إلى أن هذا النظام الجديد الذي سيبدأ العمل به بصفة تجريبية بالسجن المحلي عين السبع 1 (عكاشة) ابتداء من منتصف يونيو 2016، يروم إتاحة الفرصة أكثر للسجناء للتواصل مع العالم الخارجي وفق ما ينص عليه القانون في هذا الباب، خاصة مع أسرهم وذويهم في إطار التوجه العام الذي تحرص عليه المندوبية العامة في سبيل الحفاظ على الروابط الأسرية للسجناء في أفق تسهيل عملية إعادة إدماجهم في المجتمع بعد الإفراج عليهم.

وأضاف البلاغ، أنه سيتم في مرحلة أولى، تثبيت 258 مخدعا هاتفيا بالسجن المحلي عين السبع 1 (قد يرتفع هذا العدد عند الحاجة مستقبلا) وذلك عوض 24 مخدعا موجودا حاليا، وهو ما سيمكن من إجراء 150 مكالمة هاتفية في آن واحد، بتعريفة منخفضة مقارنة مع تعريفة الاتصال المعمول بها خارج المؤسسات السجنية.

وتعد هذه التجربة بعد تعميمها، هي الثانية من نوعها على المستوى العربي بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، وستحدث قفزة نوعية في مجال تحديث الإدارة السجنية، خاصة أن الشركة المكلفة بتنزيل المشروع تعد أكبر شركة متخصصة في الاتصال داخل المؤسسات السجنية، وتعمل في أكثر من 500 سجن عبر العالم.