دقت "لجنة المتابعة لملف المعتقلي الصف الطلابي الصحراوي"، ناقوس الخطر بسبب الوضع الصحي الذي يعيشه الطلبة الصحراويون المضربون عن الطعام والمعتقلون على خلفية مقتل طالب محسوب على الحركة الثقافية الأمازيغية، والمسمى قيد حياته عمر خالق "إزم".

ووفقا لما أكده تقرير صادر عن اللجنة المذكورة توصل "بديل" بنسخة منه، فإن "هؤلاء الطلبة دخلوا في يومهم 31 من الإضراب المفتوح عن الطعام حيث قد تدهورت وضعيتهم الصحية بشكل ملحوظ"، حيث حذرت اللجنة من تكرار سيناريو المعطل ابراهيم صيكا الذي توفي بعد إضراب مفتوح عن الطعام قبل أيام.

ومن بين الطلبة الذين ذكرهم التقرير، "حالة المعتقل عالي الشرقي، رقم الاعتقال 4335 القاطن بالجناح "ج"، حيث أغمي عليه وعانى من الاهمال الطبي بمستوصف السجن مما أدخله في غيبوبة، ليتم نقله نحو المستشفى الاقليمي بمراكش كما أن ادارة السجن ترفض الكشف عن اسباب نقله أو حالته الصحية مما ينذر بتكرار سيناريو الشهيد ابراهيم صيكا "، بحسب المصدر.

كما أورد التقرير ذاته، أن "المعتقل احمد اباعلي، رقم الاعتقال 4327 الجناح "ج" أغمي عليه بعد منتصف النهار نقل الى مصحة السجن التي لا تتوفر على التجهيزات اللازمة لعلاج المعتقلين وأعيد بعد ذلك الى رفاقه المعتقلين"، مضيفا نفس المصدر أن  "المعتقل السالك بابير رقم الاعتقال 4328 الجناح "د" سقط مغمى عليه بدوره ونقل الى المستوصف السجن قبل أن يعاد الى رفاقه"، شأنه شأن المعتقل عزيز الواحيدي.

تقرير اللجنة أكد أيضا على أن  المعتقل ابراهيم المسييح، رقم الاعتقال 4329 الجناح "أ" عانى بالأمس آلاما حادة على مستوى الكلى ليغمى عليه اليوم و يتم نقله الى مستوصف السجن .