قرر وزير الداخلية، محمد حصاد،إحالة  أفراد من الحرس الترابي و أعوان السلطة التابعين للملحقة الإدارية السادسة بالقنيطرة على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، بعد ظهورهم في شريط فيديو و هم يتفرجون على واقعة إقدام “مي فتيحة” على إضرام النار في جسدها دون مساعدتها.

وكشفت يومية "المساء" في عدد الجمعة 22 أبريل أن إحالة المعنيين بالأمر جاءت على القضاء، بعد توصل حصاد بالتقرير النهائي الذي أعدته لجنة التفتيش التي أوفدها الأسبوع الجاري إلى عمالة إقليم القنيطرة، لتجميع كل المعطيات حول الواقعة.

و أضافت اليومية، استنادا إلى مصادر موثوقة، أن قائد الملحقة الإدارية عبد الله إنسانس لم يلتحق بعمله منذ مدة، لكونه يعاني من انهيار عصبي حاد بعدما وجهت له اتهامات بالاعتداء جسديا على “مي فتيحة” و مصادرة سلعتها.