اعتبر قاضي الرأي المعزول، المستشار محمد الهيني، أن المحضر الموقع عليه فجر يوم الخميس 21 أبريل الجاري، بين الحكومة والأساتذة المتدربين "يشكل أفضل الصيغ الممكنة لتسوية ملف اساتذة الغد".

وأكد الهيني في حديث مع "بديل"، "أن هذا الاتفاق كان نتاج توافق بين جميع الأطراف المشاركة في الحوار التي وفقت إلى حد بعيد في صياغة دقيقة ومحكمة لمخرجاته بحيث حصل أساتذة الغد على حقوقهم الدستورية في التوظيف والمنحة بأجراة واضحة من حيث الصيغة وتاريخ التنفيذ".

وقال الهيني في ذات التصريح "الحمد لله لأن ما كنا تخوف منه من اعادة سيناريو محضر 20 يوليوز تم تجاوزه بالنص على أن تنفيذ محضر الإتفاق سيكون بقرارات وزارية ذات طبيعة تنظيمية بقوة القانون وهذا أبطل المفعول القانوني والمادي لفصل التكوين عن التوظيف وكذا مرسوم المنحة".

وأردف الهيني " في الأخير نحيي عاليا نضالات الأساتذة المتدربين والمواقف المشرفة للمبادرة المدنية وللنقابات المشاركة في الحوار هذا الجهد يحتاج لمأسسة مثل هذه المبادرات المدنية في مقارباتها التشاركية في حل الخلافات الإجتماعية والمهنية".

يشار إلى أن الدكتور محمد الهيمي كان من بين الموقعين على مبادرة الداعمين لنضالات الأساتذة والمواكبين للحوار من خلال التنسيق والاستشارة القانونية لممثلي أساتذة الغد القائدين للحوار.