برلمانيون مغاربة يغيبون عن ندوة لمساندة البوليساريو في فرنسا

43
طباعة
في الوقت الذي تمر منه قضية الصحراء المغربية من وضعية حرجة بالأمم المتحدة، غاب البرلمانيون المغاربة عن ندوة نظمتها لجنة الصداقة الفرنسية- الجزائرية بالبرلمان الفرنسي التي يترأسها الاشتراكي، «باتريك مينوتشي»، بتنسيق مع جبهة البوليساريو، بواسطة ممثلها هناك أوبي بوشرايا وجمعية الصداقة لما يسمى بالجمهورية الصحراوية التي تترأسها البرلمانية «ريجين فيلمونت»، وذلك أول أمس (الثلاثاء) بمقر الجمعية البرلمانية الفرنسية.

ووفقا لما كشفته يومية “الأخبار”، في عدد الخميس 21 أبريل، فقد استغل ممثلو الجبهة غياب البرلمانيين المغاربة لتمرير أطروحاتهم المعادية للوحدة الترابية المغربية، في محاولة منهم للتأثير على مقررات الأمم المتحدة.

والخطير في الأمر أن البرلمانيين المغاربة لا علم لهم بتنظيم الندوة داخل مقر البرلمان الفرنسي، ما يطرح أكثر من سؤال حول دور الدبلوماسية البرلمانية في الدفاع عن القضية الوطنية الأولى، والأكثر من ذلك أن رئيس لجنة الخارجية بمجلس النواب، المهدي بنسعيد، عن حزب “الأصالة والمعاصرة”، كان متواجدا بفرنسا لحظة انعقاد الندوة ولا علم له بها، بحيث صرح، في اتصال مع «الأخبار»، بأنه لا علم به بالندوة، وقال: «ما فخباريش شي ندوة في البرلمان الفرنسي، أنا في ستراسبورغ، غادي نسول شي برلمانيين فرنسيين وغادي نرد عليك».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. osman يقول

    7na baraka 3lina ghir tatbal otakwaz o7ta li tabalo o kawzo rah mal9aw khayr ohar9o rashom lah irhamhom

  2. أحمد عبد الرحيم يقول

    أسي المهدي بنسعيد تستاهل تقاعد مريح مشرف لما تبدله من مجهود جبار في خدمة ( غادي أنسةل أش كدير أنت وأكمل التعليق)

  3. كاره الظلاميين يقول

    هاد الفيروس ديال ” مافراسيش” خطير ومعدي، اصيب به عدو الشعب بنزيدان وها هو ينتشر كالنار في الهشيم ويصيب مسؤولينا صغيرهم وكبيرهم
    يجب البحث عن مضاد للفيروس فعال وان تعذر الحصول عليه وجب التخلص من المرضى بصفة نهاءية قبل ان ينتقل الى جميع المغاربة

  4. محند أوسادن يقول

    ههههههههههه واخا أسي رئيس لجنة ’’الخارجية’’ هاحنا غنتسناوك حتى تسول شي برلمانيين تما وترد علينا الخبار .. حنا أصلا ما عندنا ما يدار وما مزروبينش.. فوقاش ما رديتي علينا مزيان.. هههههه مادامت عقلية الكراسي الفارغة تستحكم بدبلوماسيينا وسياسيينا وبرلمانيينا فالفرصة متاحة أمام إرهابيي البوليزاريو لتمرير ما يشاؤون من مغالطات.. وها حنا مزالين كنتسناو..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.