تعرضت صفحة الموقع الرسمية لهجوم شنيع من طرف مجهولين حذفوا العديد من أرشيف الموقع وحالوا دون قدرة أي عضو من هيـئة التحرير على مشاركة مواد الموقع على الصفحة المذكورة.

المجهولون حذفوا أيضا جميع مواد الموقع المنشورة على الفايسبوك، وهو ما يعد اعتداء حتى على زوار الموقع، إذ يمكن لأي زائر سبق وأن نشر مادة من مواد موقع "بديل" على صفحته أن يعود إلى صفحته ليتأكد من صحة الأمر.

الجناة عطلوا  قدرة أي شخص، سواء كان من هيئة التحرير أو   زائر على مشاركة أي مادة على صفحته الخاصة أو صفحة الموقع الرسمية.

الزميل هشام العمراني بدوره عطلوا حسابه الخاص لما يزيد عن أسبوع دون أن يتمكن من استرداده لحد الساعة، بعد أن أشعرته إدارة موقع فيسبوك بأن الحساب لا يخصه.

ويأتي هذا الهجوم الغاشم بعد أن أعاد الموقع نشر فيديو "اعتقال الملك لبنكيران" الذي فاقت مشاهدته نصف مليون مشاهد.