بعد يومين من الإفراج عنه، سيمثل أمام القضاء الفرنسي، اليوم الأربعاء(20أبريل)، مهاجر مغربي متهم بسرقة حوالي 80 مكانا للعبادة بينها مساجد في بمناطق مختلفة في التراب الفرنسي.

وبحسب ما أورد موقع "منارة"، فإن المهاجر المغربي، كان قد قضى عقوبة حسبية نافذة لمدة عام، بسبب سرقته 13 مسجدا، بمدينة "ليون"، فإن دلائل جديدة تبدت للمحققين أكدت تورطه في سرقة 64 مكانا للعبادة أخرى في البلاد.

وأضاف المصدر، أن القرائن الجديدة استدعت معاودة مثول المهاجر المغربي، 40 سنة، أمام الإدعاء العام، بعدما جرى الإفراج عنه أول أمس الاثنين.

وحسب نفس المصدر، فإن الأمن الفرنسي استند على بيانات هاتفية وغرامات لمكتب السكك الحديدية في فرنسا وكذا الحمض النووي للجاني الذي ثبت تواجده في 64 مكانا للعبادة تمت سرقتها خلال الفترة المشار إليها سلفا.