استعملت العناصر الأمنية القوة يوم الثلاثاء 19  أبريل الجاري، لتفريق وقفة احتجاجية نظمها معطلو فرع بني بوعياش للجمعية الوطنية للمعطلين، مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات.

ووفقا لما ذكره بيان صادر عن الفرع المذكور فإن "القوات الأمنية تمركزت بساحة الشهيد كمال الحساني ساعات قبل موعد تنفيذ الشكل النضالي، عملت على استخدام القوة المفرطة وذلك عن طريق الضرب، الركل، السحل، السب، الشتم .. بمجرد وصول المعطلين إلى مبنى السوق اليومي و شروعهم في رفع الشعارات".

معطلو بني بوعياشمعطلو بني بوعياش1

وأضاف المصدر ذاته أن التدخل الأمني "جاء دون سابق إنذار وأسفر عن إصابة 11 معطلا، نقل 3 منهم في حالة حرجة على متن سيارة إسعاف صوب المستشفى الجهوي للحسيمة".

وفي نفس السياق، أوضح كمال الطلحاوي عضو السكرتارية الاقليمية و عضو مكتب فرع بني بوعياش للجمعية الوطنية للمعطلين، أنه تمت بعد تعنيفهم ومصادرة لافتاتهم و هواتف أعضاء لجنة الإعلام، حاولت العناصر الأمنية إرغام المعطلين على مغادرة مكان تنفيذ الوقفة، غير أنهم صمدوا إلى جانب رفاقهم المصابين حتى وصول سيارة الإسعاف حال دون ذلك".

معطلو بني بوعياش2معطلو بني بوعياش3

وندد المتحدث بما أسماه، " التدخل الهمجي، و بمختلف أساليب المنع و الحصار و القمع المسلط على الفرع المحلي، محملا السلطات و المسؤولين الإقليميين مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع أمام تجاهل مطالب المعطلين و المعطلات على المستويات الإقليمية و المحلية".


من جانبه استغرب محمد الحنكاري أحد معطلي فرع بني بوعياش، من "الحصار المضروب على معطلي بني بوعياش بالذات ومن التدخل الذي لحقهم بخلاف باقي الفروع الإقليمية التي نظمت وقفات احتجاجية في نفس التوقيت على مستوى عدة مدن تنفيذا لخلاصات مجلس التنسيق الإقليمي الأخير المنعقد بالحسيمة".

 

معطلو بني بوعياش4 معطلو بني بوعياش5 معطلو بني بوعياش6 معطلو بني بوعياش7