حاصر المئات من ساكنة حي ميمونة بسطات عشية يوم الإثنين 18 أبريل الجاري، عاملا بفرن وهو يحاول اغتصاب طفلة لم تتجاوز السنة الثالثة من عمرها.

وبحسب ما أظهره شريط فيديو تم تداوله بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي فقد تجمهر حشد غفير من ساكنة الحي المذكور أمام المحل الذي يشتغل به العامل، وهم يرددون هتافات مطالبة بالقصاص من الجاني، لحظة إخراجه من طرف الأمن.

ويظهر ذات الشريط الذي تم تنزيله على اليوتوب تحت عنوان " لحظة محاصرة وحش آدمي من طرف الساكنة اغتصب طفلة عمرها 3 سنوات بحي ميمونة بسطات"، (يظهر) أن السلطات الأمنية وجدت صعوبة في إخراج المشتبه في اغتصابه للفتاة، وسط حشود المواطنين الذين كانوا يريدون الانتقام منه وهم يرددون "الله أكبر".