(الصورة من الأرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الإثنين 18 أبريل، أن جنديا مغربيا من قوات حفظ السلام، قد قُتل على يد مسلحين مجهولين فى جمهورية أفريقيا الوسطى.

من جانبه أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حادثة القتل، مؤكدا في بيان صادر عن مكتبه، أن الجندى أصيب بالرصاص يوم الأحد فى بلدة رفاي، التي تقع فى جنوب شرق البلاد قرب جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وحث بان كي مون حكومة رئيس جمهورية افريقيا الوسطى، فوستين أركانغ تواديرا، على محاكمة المسؤولين عن مقتل جندي حفظ السلام.

وكانت قوات حفظ السلام تستجيب لهجوم على قرية قريبة نفذه مقاتلون من جيش الرب للمقاومة، الجماعة المتمردة التي يقودها جوزيف كوني ونشأت في أوغندا فى الثمانينيات من القرن الماضي.