أعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أنه توصل بمعلومة مفادها أن المسمى "نجيب الزعيمي"، الذي يقضي عقوبة سجنية، وذلك من أجل الاتجار والتهريب الدولي للمخدرات والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والاختطاف والاحتجاز والتعذيب، ما زال يزاول نشاطه الإجرامي من داخل أسوار السجن.

وأوضح المكتب اليوم الاثنين(18أبريل)، أنه على إثر ذلك انتقل فريق بحث تابع للمكتب إلى الضيعة التي مازالت في ملكية المسمى "نجيب الزعيمي"، والكائنة بقرية "أركمان" بجماعة "كبدانة" إقليم الناظور "حيث وبعد القيام بأبحاث وتحريات تم اكتشاف وحجز كمية هامة من البنزين (1830 لتر)، وأربع سيارات بترقيم مزور، وصفائح معدنية أجنبية مزورة، بالإضافة إلى مرساة بحرية، مما يدل على أنه مازال يدير شبكته الإجرامية المتخصصة في تهريب المخدرات وعلى وشك القيام بإحدى العمليات انطلاقا من ضيعته".

وأشار المصدر ذاته، إلى أن البحث جاري من أجل تسليط الضوء على هذه القضية وإيقاف العناصر المتورطة فيها وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.