فبحسب ما صرح به الأستاذ المسمى عبد الحفيظ فجي، لـ"بديل.أنفو"، "فإنه تعرض للتعنيف من طرف عنصرين من القوات المساعدة، بالقرب من مدينة الفنيدق، في اتجاه باب سبة، الأسبوع الماضي، عندما كان يتجول (الأستاذ) رفقة أحد أصدقائه، قبل أن يستوقفهما منظر العنصرين وهما يعنفان أحد المواطنين".

تعنيف تعنيف

وأوضح المتحدث "أن صراخ المواطن الذي كان عنصري الأمن يعنفانه دفع ببعض رواد أحد المقاهي القريب من المكان للتجمهر وهو ما دفعه كذلك رفقة صديقه للتوقف، قبل أن ينهال عليهما أحد عناصر القوات المساعدة بالسب والشتم ويطلب منهم التحرك، ليستفسره الأستاذ المذكور سبب شتمه وسبه بهذا الشكل مما أثار حفيظته (عنصر القوات المساعدة)، فأوقفه وسحبه إلى مكان بعيد عن أعين المواطنين، وانهال عليه بالضرب المبرح، رغم كل محاولات توقيفه عن طريق إخباره أنه أستاذ وأنه سيتقدم بشكاية لوكيل الملك، فكان يرد عليه عنصر القوات المساعدة، بالذهاب إلى ما فوق وكيل الملك، وأن الأساتذة دائما يعنفون ولم ينالوا شيء، قبل أن تحل بالمكان سيارة شرطة وتنقلهما لمخفر الشرطة" يضيف المصدر.

تعنيف تعنيف

وأكد متحدث الموقع ، بـ"أنه بعد التحقق من هويتهما وعدم توجيه أي تهم لهما طلب منهما الشرطي الذي تكفل بالاستماع إليهما المغادرة، لكنه أسر على تسجيل شكاية بعنصر القوات المساعدة الذي اعتدى عليه، الأمر الذي رفضه الشرطي في حينه، ليتوجه (الأستاذ) إلى المستشفى لاستخراج شهادة طبية تثبت العجز الذي لحق به جراء الاعتداء، ووثق أثار الضرب بالصور كذلك، ليعود بداية هذا الأسبوع ويسجل شكاية بالعنصر المذكور".

تعنيف تعنيف

وطالب ذات الأستاذ في شكايته التي وجهها إلى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بتطوان، "برفع التظلم عنه وذلك باتخاذ المتعين والقرار الأنسب في حق هؤلاء المعتدين، وإنصافه حفاظا على كرامته وكرامة رجال التعليم ".

شكاية شكاية