أظهر شريط فيديو من إنتاج الزميلة "الأول" مشاهد تعنيف مارستها السلطات ضد المحتجين على فضيحة "وثائق باناما" وحتى ضد "صحافي" كما سمع من صوت الشريط.

وهتف المحتجون، خلال وقفة نظموها مساء الخميس 13 أبريل بالدار البيضاء، : الثورة لقيناها والمحاكمة بغيناها" في إشارة إلى سؤال الملك: أين الثروة؟ قبل أن يهتفوا أيضا "فلوس الشعب فين مشات بانما والحفلات".

يُشار إلى أن أزيد من 20 هيئة حقوقية طالبت بفتح تحقيق في "وثائق بناما" إلى جانب حزب "الطليعة الديمقراطي الإشتراكي" وآلاف المغاربة على صفحاتهم الإجتماعية، دون أن يستجاب لطلبهم، في وقت يستغرب فيه المتتبعون لهذه القضية من سر رفض النيابة العامة فعل ذلك، بعد أن ظل رئيسها يقول للبرلمانيين داخل مجلس النواب "هاتو الملفات هاتو الملفات"، قبل أن يتحول إلى نكتة للتفكه بعد أن أظهره نشطاء على صورة وهو يقول "هاتو ملفاي ...هاتو ملفاي".