أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بلمختار، أمس الخميس بفاس، أن استراتيجية إصلاح منظومة التربية والتكوين تولي أهمية قصوى للغات من أجل الرفع من مستويات التحصيل الدراسي.

وأضاف بلمختار، في الجلسة الافتتاحية للندوة السنوية الـ36 المنظمة بمبادرة من الجمعية المغربية لأساتذة اللغة الإنجليزية من 14 إلى 17 أبريل الجاري، حول موضوع "الإصلاح التربوي .. مسارات بديلة في التربية اللغوية" أن على الأطر التربوية التفكير في مناهج بديلة وعصرية لتدريس اللغات الأجنبية تتوافق مع حاجيات ومتطلبات متعلمي القرن 21.

وأوضح بلمختار أن تدريس اللغات الأجنبية في سن مبكرة خصوصا ابتداء من التعليم الابتدائي سيكون له وقع إيجابي وسيساهم في تحصيل تعليم نافع ومنصف وعادل يحقق مردودية مباشرة وبعيدة المدى للفرد والمجتمع.