أعلن وزير الصناعة الاسباني، خوسيه مانويل سوريا، الذي ورد اسمه في وثائق “أوراق بنما”، الجمعة 15 أبريل الجاري، استقالته نظرا “للإساءة الواضحة” التي تسببها الفضيحة للحكومة ولحزبه.

وقال وزير الصناعة في بيان “سلمت قراري بالاستقالة الذي لا رجعة عنه (…) نظرا للإساء الواضحة التي يسببها هذا الوضع للحكومة وللحزب الشعبي” الذي يقوده رئيس الوزراء ماريانو راخوي، بينما تتهم وسائل إعلام عدة وزير الصناعة الجمعة بالارتباط بشركات في ملاذات ضريبية.