يمثل وزيرا الداخلية، محمد حصاد، ووزير الشباب والرياضة، لحسن السكوري، أمام لجنتي "الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة" و"لجنة القطاعات الاجتماعية" بالبرلمان، وذلك يوم الإثنين 18 أبريل الحالي، بسب أحداث الشغب الأخيرة التي عرفها مركب محمد الخامس بالدار البيضاء وراح ضحيتها ثلاث مواطنين.

 

وحسب ما ذكرت مصادر متطابقة، فغن الوزيران سيساءلان داخل اللجنتين المذكورتين عن مسؤوليتهما في هذه الأحداث، التي نشبت بين أعضاء من إلترا فريق الرجاء البيضاوي، والتدابير المتخذة للحيلولة دون وقوع مثل تلك الأحداث.

 

وأضافت ذات المصادر "إن حصاد سيكون موضوع تساؤلات حول كيفية دخول الأسلحة البيضاء، والشهب الاصطناعية، والحجارة، المستعملة في أحداث الشغب الأخير (كيفية دخولها) للملعب، في ضل الإجراءات الأمنية التي تفرضها وزارة الداخلية في مثل هذه المباريات"، إضافة لملف الإلترات وكيفية تفعيل قرارات منعها وحلها، ام سيتم السماح لها بالعودة للملاعب".