قررت وزارة الداخلية ظهر يوم الأربعاء(13أبريل)، عزل ثلاثة أعوان سلطة برتبة مقدمين، يعملون بالملحقة الادارية المسيرة بباشوية الدروة، بعد قرار عزل القائد يوم أمس.

وبحسب ما أورد موقع "برشيد نيوز"، فان عامل اقليم برشيد استدعى صباح اليوم، الأعوان موضوع القرار التأديبي، وظلوا بالعمالة الى حدود الظهر، في حين لم تستبعد المصادر داتها مساءلة المسؤول الأول عن الادارة الترابية بالاقليم، خصوصا أن المفتش العام لوزارة الداخلية استمع اليه يوم امس لساعات في علاقة بالملف نفسه.

وأضاف المصدر، أن اللجنة قضت يوما كاملا لتفحص ملف القائد المعزول من بدايته الى حدود يوم أمس، والاجراءات التي قام بها عامل الاقليم، خصوصا أنه وجه رجل السلطة لوضع شكاية لدى النيابة العامة بابتدائية برشيد، وكانت من نتائجها ايداع زوج وقريب له رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي بسجن المدينة، بينما تابعت النيابة العامة الزوجة وأعوان السلطة الموقوفين في حالة سراح، بعدما وجهت لهم صك اتهام يتضمن "الايداء العمدي والاحتجاز والارشاء" كل حسب المنسوب اليه.