أقصى أتليتيكو مدريد نظيره برشلونة من دوري أبطال أوربا، بعد التغلب عليه في مواجهة الإياب بهدفيْن نظيفيْن، على أرضية ملعب "فيسنتي كالديرون"، مساء اليوم الأربعاء، برسم إياب ربع نهائي "الشامبيونزليغ"، علما أن لقاء الذهاب بالكامب نو آل للبارسا بهدفيْن لهدف.

وانتظر أصحاب الأرض والجمهور إلى غاية الدقيقة 36' ليهزوا شباك النادي الكتالوني، بعد رأسية بديعة للمهاجم الفرنسي، أنطوان غريزمان هزم بها الحارس الألماني، تير ستيغن، مُستفيدا من تمريرة بخارج القدم من الجناح، نيغيز.

وبدا أبناء المدرب الأرجنتيني، دييغو سيميوني أكثر شراسة ورغبة على مدار مجريات المقابلة، في الوقت الذي غابت الفعالية عن رفاق النجم البرازيلي، نيمار داس يلفا أمام الجدار الدفاعي الصلب لنادي العاصمة الإسبانية.

وارتفعت وتيرة وإيقاع المواجهة في الشوط الثاني، ومع تعاقب دقائقه، حيث تحلى "الروخي بلانكوس" بالإستماتة والصرامة البدنية والنفسية والتكتيكية في مناقشة مجريات اللقاء، ليجُهضوا جميع البناءات والمحاولات الهجومية لأبناء المدرب الإسباني، لويس إنريكي.

وبينما ألقى البلاوغرانا بكل ثقله الهجومي في المناطق الدفاعية للأتليتيكو، في الدقائق الأخيرة، باغت الظهير الأيسر، فيليبي لويس البارسا بهجمة مرتدة تكللت باصطياد ضربة جزاء في الدقيقة 86'، ترجمها الفرنسي، أنطوان غريزمان إلى هدف ثاني.

ورغم المحاولات الضئيلة التي نسجها رفاق الأرجنتيني، ليونيل ميسي في آخر دقائق اللقاء، بعد الثاني، إلا أنهم أخفقوا في زيارة شباك الحارس، أوبلاك ويعودوا في المقابلة، لتؤول بطاقة العبور إلى نصف النهائي إلى أتليتيكو مدريد.