اتهم أعضاء من المعارضة بمجلس مكناس، رئيس المجلس نفسه، عبد الإله بوانو، برفضه منح الضوء الأخضر لمسؤولي الخزينة العامة في العاصمة الإسماعلية من أجل استخلاص ديون تراكمت على بائعي الخمور، سواء في المحلات الخاصة، أو الفنادق، أو "البيسريات".

وبحسب ما أوردت يومية "الصباح" في عدد يوم الخميس(14أبريل)، فإن مسؤولي الخزينة العامة بمكناس، عقدوا أخيرا اجتماعا مع رئيس الجماعة، من أجل وضع خريطة طريق لاستخلاص الديون لفائدة الجماعة، غير أنهم ووجهو بالرفض.

وأوضحت اليومية، أن رئيس فريق "بيجيدي"، عبد الله بوانو، قال لهم، "يمكن أن تستخلصوا كل الديون، إلا ديون الضريبة المفروضة على المشروبات الكحولية، والتي يصل سقفها نحو 700 مليون سنتيم".