قررت 24 جمعية حقوقية مغربية تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان المغربي يوم 19 أبريل الجاري، مباشرة بعد عقد ندوة صحافية، ستُنظم يوم 18 من نفس الشهر، احتجاجا على محاولة السلطات المغربية منع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" من تنظيم مؤتمرها الوطني الحادي عشر، المزمع انعقاده بين 21 و24 أبريل الجاري.

وأعلنت الجمعيات الحقوقية المنخرطة في المبادرة وضع مقراتها وإمكانياتها اللوجستيكية رهن إشارة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان طيلة أيام المؤتمر لعقد اجتماعات لجانها الموضوعاتية، واجتماعات المؤتمرين.

وطالبت الجمعيات المذكورة، في بيان صادر عن اجتماع عُقِد مساء الثلاثاء 12 أبريل الجاري، داخل المقر المركزي لـ"لجمعية المغربية لحقوق الإنسان"الدولة المغربية بالتزام تعهداتها الدولية والوطنية باحترام الحق في التنظيم والتجمع السلمي، ووضع حد للمضايقات التي تتعرض لها الجمعية مند مدة.

وأكدت الجمعيات على التضامن المبدئي لمكونات الحركة الحقوقية المغربية مع الجمعية، واستعدادها للانخراط في كل المبادرات التي تهدف إلى صون حقوق الإنسان وحماية المدافعين عنها، معلنة عن توجيه مراسلات في الموضوع إلى كل من رئيس الحكومة ووزير الداخلية ووزير العدل والحريات ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان؛

واعتبرت الجمعيات محاولة حرمان الجمعية المغربية من حقها الدستوري في عقد مؤتمرها "مسا خطيرا بعمل المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان كما هو مكفول دوليا".

وجاء هذا البيان عقِب اجتماع لممثلي الجمعيات الحقوقية وبعض الفاعلين الحقوقيين، يوم الثلاثاء 12 أبريل الجاري، داخل المقر المركزي لـ"لجمعية المغربية لحقوق الإنسان"لمناقشة مؤشرات وبوادر حرمان السلطات العمومية للجمعية المغربية  من حقها في استعمال الفضاءات العمومية لعقد مؤتمرها الوطني الحادي عشر.

فبعد أن استمع  الحاضرون لتوضيحات مسؤولي الجمعية بخصوص مستجدات القضية، حيث أكدوا على اتصالهم المبكر بمدير المركز الدولي للشباب ببوزنيقة، وحجزهم المركز بعد تأكيد الإدارة عدم وجود أي نشاط في التاريخ المحدد للمؤتمر، وعند إعادة الاتصال بمدير المركز في أكتوبر 2015، تم إخبار الجمعية باستمرار وجود الحجز، و حثهم على ضرورة توجيه مراسلة لوزير الشباب والرياضة، الجهة الوصية على المركز؛ وهو ما قامت به الجمعية يوم 03 نونبر 2015 .

وأضاف ممثل الجمعية عبد الإله بنعبد السلام "كما تم الاتصال بمدير مسرح محمد الخامس ابتداء من يوليوز 2015، قصد حجز المسرح لعقد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وبعد اتصالات ومراسلات متكررة توصلت الجمعية بجواب كتابي من طرف مدير المسرح بتاريخ 03/11/2015، يخبرها فيه بأن قاعة مسرح محمد الخامس ستوضع رهن إشارة الجمعية يوم الخميس 21 أبريل 2016، ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال لتنظيم حفل فني بمناسبة افتتاح المؤتمر الحادي عشر للجمعية، لكنهم تفاجؤوا يوم 06 أبريل 2016 بإخبارهم من طرف كتابة المدير بأن اليوم الذي كان محجوزا للجمعية قد تم تفويته لجهة أخرى، وهو ما يعتبراعتداء جديدا على حقها في استعمال فضاء عمومي، وانتهاكا صريحا لحق الجمعية في التجمع والتنظيم، قبل أن يخلص المجتمعون للخلاصات أعلاه.

وأشار البيان إلى أنه يبقى مفتوحا للتوقيع  عليه من طرف كل الفاعلين والهيئات الراغبة في الانضمام للمبادرة.

الجمعيات المنخرطة في المبادرة:

- العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان

- المنظمة المغربية لحقوق الإنسان

- المنتدى المغربي من أجل الحقيق والإنصاف

- المرصد المغربي للحريات العامة

- الهيئة المغربية لحقوق الإنسان

- جمعية العقد العالمي للماء بالمغرب

- المرصد المغربي للسجون

- الوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان

- الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة

- الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان

- منتدى الكرامة لحقوق الإنسان
- جمعية عدالة

- منظمة حريات الإعلام والتعبير

- مرصد العدالة بالمغرب

- الفضاء الجمعوي

- الجمعية المغربية لصحافة التحقيق

- جمعية الحرية الآن

- الجمعية المغربية للنساء التقدميات

- الهيأة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

- مركز الحريات والحقوق

- جمعية شموع للمساواة

- التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان
- مركز دراسات حقوق الانسان والديمقراطية
- معهد برومثيوس للديمقراطية وحقوق الانسان

وتجدر الإشارة أن هناك فاعلين انخرطوا في المبادرة منهم : محمد زهاري – محمد النشناش - خالد الجامعي – محمد الهيني – حميدي المهداوي – محمد الحمراوي .
وتم في الأخير تكليف محمد زهاري منسقا للمبادرة ومحمد النوحي نائبا له.