أكدت "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين" استعدادها للتفاعل مع المقترح الجديد لحل الملف، الذي تقدمت به "مبادرة المجتمع المدني"، مع استمرارها في الإعداد للإنزال الوطني المفتوح.

وأكدت التنسيقية المذكورة في بيان لها توصل به "بديل.أنفو"، "استعدادها للتفاعل مع هذه المبادرة كأرضية للحوار، ومع كل المبادرات التي من شأنها أن تحل ملف الأساتذة المتدربين"، مخبرة  "جميع الأساتذة المتدربين أن الترتيبات للإنزال الوطني المفتوح ابتداء من يوم الخميس المقبل لازالت مستمرة".

وأعلن الأساتذة المتدربون في بيانهم "أنهم أشد حرصا على استئناف التكوين، وأنهم لا يتحملون أية مسؤولية في استمرار هدر الزمن التكويني ".

وأضاف بيان ذات التنسيقية، "أنه في سياق انعقاد المجلس الوطني الترتيبي لإنجاح الإنزال الوطني المفتوح بالرباط، الذي تخوضه التنسيقية الوطنية ابتداء من يوم الخميس 14 أبريل الجاري، تلقى المجلس مقترح جديدة من طرف المبادرة الوطنية سعيا منهم لحل الملف".

وكان عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة ، قد أكد أن هذه الأخيرة "ستتصدى لكل المحاولات الرامية إلى المس بالأمن العام، وتحمل المسؤولية في ذلك لكل المحرضين والجهات الساعية لتأجيج الوضع واستغلال المطالب الاجتماعية لهذه الفئة وغيرها"، وذلك بـ"منع منع تظاهرة الأساتذة المتدربين المزمع تنظيمها يوم 14 أبريل الجاري في الشارع العام بالرباط".