عبرت النقابة الوطنية للتعليم عن "استنكارها لإقدام وزارة التربية الوطنية على إحالة كل من المصطفى الريق، الكاتب العام المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة، وأحمد بلاطي عضو المكتب المحلي، على المجلس التأديبي بعد أن لفقت لهما جملة من التهم الواهية بناء على تقرير مدير المركز بالجديدة ".

ووصفت ذات النقابة في بيان لمكتبها الجهوي بدكالة عبدة ، توصل به "بديل.أنفو"، (وصفت) الأمر بـ"التصرف المخزني البائد"، معبرة عن "شجبها" لهذه الإجراءات الذي وصفتها بـ" التعسفية الدنيئة التي تستهدف مناضلي النقابة الوطنية للتعليم العالي".

وأكد البيان ذاته "استعداد النقابة المذكورة لخوض جميع الأشكال النضالية دفاعا عن كرامة الأستاذين وكافة الأساتذة"، مدينا (البيان)" ممارسات مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة والتي تتنافى مع الأعراف وقواعد الحكامة الجيدة".

وشدد ذات المصدر، على أن هذا التوقيف والإحالة على المجلس التأديبي "تصرف طائش وغير مقبول وينم عن استمرار عقلية العهد البائد في تلفيق التهم لتكميم الأفواه وإسكات صوت النقابيين المدافعين عن المصلحة العامة والتضييق على المناضلين الشرفاء"، داعيا " الجهات المسؤولة التعجيل باتخاذ الإجراءات المناسبة لتصحيح الوضع ووقف هذه المهزلة التي تسيئ لسمعة المركز والأساتذة العاملين به".

وكان الأستاذان المذكوران قد تم توقيفهما عن العمل بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة، بقرار صادر عن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، رشيد بالمختار، وموقع باسم مدير الموارد البشرية بنفس الوزارة، قبل أن يتم توقيف أستاذ ثالث بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالدار البيضاء.