اعتقال 18من قياديين وأعضاء بالإخوان المسلمين في مصر

38
طباعة
ضبطت أجهزة الأمن المصرية بمحافظة الفيوم، 18 من القيادات والأعضاء “الهاربين” بجماعة الإخوان، والمطلوبين لتنفيذ أحكام قضائية لإدانتهم في قضايا “عنف واقتحام أقسام شرطة”، و”الشروع في القتل والتظاهر والتجمهر وقطع الطرق والانضمام لجماعة محظورة”.

وبحسب ما أفادت وكالة “أ ش أ”، فإن معلومات كانت قد وردت على مساعد وزير الداخلية لأمن الفيوم، اللواء ناصر العبد، تفيد بـ”نجاح فرق البحث وجمع المعلومات في تحديد أماكن اختفاء عدد كبير من أعضاء وقيادات التنظيم من تنفيذ أحكام قضائية بينهم أربعة من المسئولين عن تمويل أنشطة الجماعة”.

وأضاف المصدر، أن حملة شارك فيها ضباط إدارة البحث الجنائي، وقوات من فرق الأمن ورجال العمليات الخاصة تمكنت من مداهمة تلك الأماكن وضبط الموقوفين، بالإضافة إلي أربعة عناصر من المسؤولين عن تمويل الأنشطة المحظورة للجماعة، وتشمل المظاهرات والمسيرات و”توفير المطبوعات التنظيمية والإنفاق على أسر المعتقلين”.

يشار إلى أن هذه المعطيات لم يتسن التأكد من صحتها لدى جهات معارضة لنظام الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، حيث أفادت مصادر “بديل أنفو”، أن هذه المعطيات مبالغ فيها وأن مصدرها جهات مقربة من النظام، تصفي حساباتها مع جماعة الإخوان المسلمين.

ونعتذر لزوار الموقع على “الخلط الذي لا ناقة له فيه ولا جمل”

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. jamal يقول

    les frères musulmans sont capables de tous c une organisation mondiale terroriste ,ses intentions et ses projets ne sont pas sains ,elle mérite tt ce qui lui arrive et ceux qui défendent ce genre d’esprit c qu’ils veulent que l’obscurantisme ait le dessus de tt.la religion doit revenir dans ses temple s .comment appliquer les idées d’un religion appartenant au 7éme siècleet les idées de gens fous comme ben abdelwahab,benna et kotb n’est-ce pas la folie

  2. الحسين أقباس يقول

    “وبحسب ما أفادت وكالة “أ ش أ”، فإن ﺩﺕ ﻭﻛﺎﻟﺔ”ﺃ ﺵ ﺃ”، ﻓﺈﻥ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ ﻭﺭﺩﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻷ‌ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻴﻮﻡ، ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﻌﺒﺪ، ﺗﻔﻴﺪ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻭﺟﻤﻊ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺃﻣﺎﻛﻦ ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻭﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻹ‌ﺭﻫﺎﺑﻲ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻦ المسئولين عن تمويل أنشطة الجماعة”.
    دابا واش هذا موقع أو محكمة عسكرية تلفق تهمة “الإرهاب” لمن تشاء ؟؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.