أكد الوزير الأول الفرنسي، مانويل فالس، مجددا اليوم الأحد(10أبريل)، بالجزائر، أن موقف بلاده من قضية الصحراء، الداعم لمخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب، "لم يتغير".

وقال فالس، خلال ندوة صحفية مع نظيره الجزائري عبد المالك سلال، عقب أشغال الدورة الثالثة للجنة الحكومية الجزائرية-الفرنسية رفيعة المستوى " أذكر بأن موقف فرنسا بشأن هذه القضية لم يتغير، وأن أي حل ينبغي أي يكون في إطار الأمم المتحدة".

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال قد أوضح في شهر مارس المنصرم أن "مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب سنة 2007، يشكل بالنسبة لفرنسا قاعدة جدية تحظى بالمصداقية، من أجل التوصل الى حل متفاوض بشأنه".

وأكد الوزير الأول الفرنسي أيضا، أن بلاده "تضطلع بمسؤولياتها بصفتها عضوا في مجلس الأمن".

وتأتي تصريحات فالس، أياما قليلة بعد تصريحات وزير الخارجية جان مارك أيرولت الذي أكد مجددا في أواخر مارس، في الجزائر أيضا، الموقف الثابت لبلاده من قضية الصحراء.

وأعرب أيرولت من جهة أخرى، عن أمله في "تهدئة" بين المغرب والأمم المتحدة، في إشارة الى الاحتجاجات الرسمية والشعبية في المملكة ضد تصريحات وتصرفات الأمين العام بان كي مون خلال زيارته الأخيرة لمخيمات تندوف والجزائر.