بعدما كان مقررا أن يستمع مجلس الأمن إلى التقرير السنوي للأمين العام، بان كي مون، حول تطورات قضية الصحراء، مساء يوم الجمعة(8 أبريل)، قرر المجلس تأجيل الاستماع لهذا التقرير إلى أجل غير مسمى.

وبحسب ما أكدت المصادر، فإن هذا التأجيل "يهدف إلى إعطاء فرصة للجهود الرامية لتقريب وجهات النظر بين الامين العام للأمم المتحدة و المغرب على خلفية تصريحاته الأخيرة، و إجلاء المكون المدني لبعثة المينورسو بالصحراء كرد عليها من طرف المغرب".

وأضافت ذات المصدر "أن التأجيل يهدف كذلك إلى لفسح المجال أمام مجلس الأمن الدولي الذي يرغب في إقناع الرباط بضرورة عودة الشق المدني لبعثة "المينورسو" للصحراء، حتى يتسنى لمجلس الأمن، أن يصادق من جديد على تجديد مهام البعثة سنة إضافية، كما تعود على ذلك منذ توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار سنة "1991".