علم "بديل.أنفو" من مصدر حقوقي، أن أحد التلاميذ بثانوية الوحدة بواد امليل، أقدم مساء يوم الجمعة(8 أبريل)، على إضرام النار في جسده، أمام باب إدارة الثانوية ذات الثانوية.

وبحسب نفس المصدر، فإن الفرع المحلي لـ"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان "بتازة، توصل بخبر "إقدام أحد المواطنين على إحراق ذاته داخل ثانوية الوحدة، بمركز واد أمليل".

وأكد المصدر في حديثه لـ"بديل.أنفو"، "أنه، وبحسب إفادة زملاء التلميذ، فإن إدارة المؤسسة رفضت منحه شهادة مدرسية، مما دفعه إلى إضرام النار في جسده احتجاجا على هذا الرفض"، بينما تفيد رواية أخرى، لموظفين بالمؤسسة المذكورة، "أن التلميذ كان على علاقة غرامة مع إحدى التلميذات قبل أن تنتهي بينهما، مما دفعه إلى إحراق ذاته".

وأشار ذات المصدر، إلى "أنه تم نقل المعني بالأمر إلى المستشفى الإقليمي ابن باجة، ليتم نقله بعد ذلك إلى المركز الإستشفائي الجامعي بفاس، نظرا لخطورة الحروق التي تعرض لها".