توفي فارس في عقده الثاني، وينحدر من أحد دواوير، التابع لجماعة حد بموسى، بإقليم الفقيه بن صالح مساء يوم الخميس(ِ7أبريل)، بعد انفجار بندقيته خلال موسم "الف فرس وفرس" بالفقيه بن صالح.

وبحسب ما أورد "الفقيه بنصالح أون لاين"، فإن مصادر مقربة من الهالك أفادت أن الشاب أعزب، حاصل على الإجازة، وكان يشارك إلى جانب أصدقائه في موسم "التبوريدة" المقام حاليا بمدينة الفقيه بن صالح، في "صربة" الخيالة "حد بنموسى"، التي تشارك في مسابقات وطنية، إلا أنه تفاجأ بانفجار بارود بندقيته، فأصيب إثر ذلك بجروح خطيرة.

وأوضحت ذات المصدر، أنه بعد اصابته، تم نقله على وجه السرعة عبر سيارة إسعاف إلى المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح، إلا أنه توفي بعد وقت وجيز، ليتم نقله بعد ذلك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي ببني ملال، في انتظار إخضاع جثته للتشريح الطبي؛ في حين فتحت عناصر الشرطة بحثا في الموضوع، لتحديد ملابسات الحادث، تنفيذا لتعليمات النيابة العامة بابتدائية الفقيه بن صالح.