شدد زعماء تحالف الأغلبية الحكومية، عقب الإجتماع الذي عقدوه يوم الأربعاء 6 أبريل الحالي، ببيت رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، على ضرورة "الحفاظ على روح التوافق الذي ميز عمل الأغلبية".

وحسب بيان لرئاسة هيئة تحالف الأغلبية، فإن هذه الأخيرة "تجاوزت التداعيات التي خلفها موضوع الأساتذة المتدربين"، وذلك "استحضارا لأهمية استحقاقات المرحلة التي تقتضي مزيدا من التماسك والتعاون لخدمة المواطنين".

وأكد ذات البيان " على ضرورة مواصلة الأغلبية التقدم في إنجاز البرامج الحكومية فيما تبقى من هذه الولاية".

وكانت بوادر أزمة حكومية قد لاحت في الأفق عقب تعبير رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، عن استغرابه الشديد، من "مضمون وتوقيت المراسلة المنسوبة الى وزير الاقتصاد والمالية بتاريخ 30 مارس 2016، جوابا على رسالة توصل بها من رئيسي فريقي "البام" و "الإتحاد الإشتراكي"، بمجلس المستشارين بتاريخ 28 مارس 2016، حول وضعية الأساتذة المتدربين".