قررت ولاية جهة الرباط- سلا- القنيطرة، أمس الأربعاء 6 أبريل ، طرد ثمانية أجانب كانوا قد دخلوا التراب الوطني بهدف "إثارة الفوضى والمس بالنظام العام"، بحسب بيان للولاية.

وذكر البيان الذي نقلته، وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الخميس، أنه “تطبيقا لمقتضيات القانون رقم 03-02 المتعلق بدخول وإقامة الأجانب بالمملكة المغربية، قررت ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، يوم الأربعاء 6 أبريل 2016، طرد 8 أجانب (2 من جنسية فرنسية، 1 من جنسية بلجيكية و5 من جنسية إسبانية) خارج التراب المغربي”.

وأبرز المصدر ذاته أن المعنيين بالأمر، الذين يمثلون ما يسمى ب”التجمع الدولي للمحامين لدعم معتقلي أكديم إيزيك”، كانوا قد دخلوا التراب الوطني بهدف "إثارة الفوضى والمس بالنظام العام".

وكان بيان، لـ"حركة المسيحيين من أجل مناهضة التعذيب"، قد ذكر أن السلطات المغربية أقدمت على "توقيف عدد النشطاء، تم إرسالهم من طرف التجمع الدولي للمحامين من أجل تقديم الدعم للمعتقلين في ملف أحداث اكديم إيزيك، وذلك بأحد فنادق الرباط على الساعة السادسة من مساء الأربعاء".

وأكد البيان، الذي توصل "بديل"، بنسخة منه، يومه الأربعاء، أن الوفد يضم كلا من "أنغريد ميطون، محامية فرنسية، وإيريك دافيد، أستاذ بلجيكي في القانون الدولي، خيسوس ماريا مارتين مورلو، وفرانسيسكو سيرانو راميريز، وهما قاضيان اسبانيان، فضلا عن أنا ماريا نيفيس كوبا أرماس، خوان كارلوس غوميز خوستو، التاميرا جونزالو، وهم محامون اسبان إضافة إلى جويل توتان، منظمة ومنسقة المهمة".

وأشار البيان، إلى أن "هذا التوقيف يأتي في وقت تستعد فيه هذه اللجنة لتنظيم ندوة صحفية لإدانة ما يتعرض له معتقلو اكديم إزيك المضربين عن الطعام لليوم 36 على التوالي".