نقل مصدر وزاري جد موثوق عن وزير "العدل" مصطفى الرميد قوله لممثلي "الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان بالمغرب" حين استقبلهم بمقر الوزارة للتداول حول عدد من القضايا الحقوقية (قوله لهم وهو يعني بحديثه المستشار محمد الهيني): " واش هذا قاضي اللي يمشي لعند المهدوي للدار؟"

وبحسب نفس المصدر فإن الرميد قال ذلك وهو يطلع الحاضرين على صورة للهيني مقتطفة من الحوار الذي أجراه الموقع مع الأخير داخل منزله.

المثير بحسب المصدر أن لا أحد من الحاضرين عاب على الوزير هذا الكلام رغم أن أبسط حق من حقوق الإنسان يضمن لكل مواطن استقبال من شاء داخل بيته.

الموقع وفي إطار استجماع أكبر قدر من التفاصيل حول هذا الموضوع تأكد لديه من مصادر حقوقية صحة ما ذكره المصدر الوزاري، مضيفة نفس المصادر أن ممثل "منتدى الكرامة لحقوق الإنسان" حين حضر لاجتماع "الائتلاف" الذي جاء مباشرة بعد اللقاء بالوزير، ردد نفس الهجوم على المهدوي، معيبا على الهيني زيارته لبيت رئيس تحرير موقع "بديل".

وتضيف المصادر أن ممثل "منتدى الكرامة" تحدث عن المهدوي بطريقة استهزائية مشينة، دون أن يعقب أي أحد من الحاضرين، رغم أن استضافة أي شخص داخل منزله هي حرية فردية مكفولة بقوة القانون والدستور والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.