أطلق الأمين العام لحزب "جبهة القوى الديمقراطية" "رصاصة الرحمة" على الحكومة في ملف الأساتذة المتدربين.

وقال بنعلي، في حوار ساخن أجراه معه موقع "بديل" سينشر مساء الأحد المقبل، (قال) إن تعنت الحكومة في حل قضية عادلة وبسيطة، لا يمكن أن يفهم إلا في إطار المرور إلى السرعة القصوى للإجهاز على مكتسبات الشعب المغربي".

واعتبر بنعلي قضية الأساتذة المتدربين ملخص لتوجه بدأت تباشره الحكومة يقضي بفرض عدد من الإختيارات الليبرالية المتوحشة، موضحا أن فصل التكوين عن التوظيف وتقزيم المنحة، ليس سوى تهييء لقرارات أخرى آتية في الطريق من أجل ضرب عدد من الحقوق المكتسبة للشعب المغربي، خاصة الحقوق الثقافية والإجتماعية".

وزاد بنعلي: نحن في الجبهة نعتبر قطاع التعليم قطاع استراتيجي، والمغرب لن يتقدم إذا لم يتخذ قرارات حاسمة ليضمن تعليما جيدا، قادر على تأهيل المغاربة لمواجهة تحديات التنمية".

وعن تصورهم في حزب "جبهة القوى الديمقراطية" لحل مشكلة الأساتذة المتدربين رد بنعلي: الحلال بين والحرام بين، المشكلة بسيطة جدا ولا تتطلب مبادرات أحزاب أو تصوراتها، يكفي أن تكون للحكومة إرادة سياسية ليحل المشكل بشكل سريع".

يُشار إلى أن الحوار تمحور حول قضية "الصحراء" حيث قدم ضيف الموقع جردا تاريخيا فريدا من نوعه لقضية الصحراء، مسلطا الضوء على جوانب لم يسبق تسليط الضوء عليها، مع الوقف عند عدد من النقاط المهمة في هذه القضية، فترقبوا هذا الحوار التاريخي حول قضية الصحراء يوم الأحد المقبل عند الساعة التاسعة مساء.