خرج أزيد من ألفي أستاذ متدرب، عشية يوم الأربعاء 6 أبريل الجاري، في مسيرة تجوب -لحدود كتابة هذه الأسطر- شوارع القنيطرة استمرارا في احتجاجاتهم للمطالبة بإلغاء المرسومين الوزاريين.


وانطلقت المسيرة التي تندرج ضمن مسيرات الأقطاب المنظمة بثلاث مدن رئيسية، من أمام دار الشباب بحي الساكنية في اتجاه شارع محمد الخامس نحو النافورة وسط المدينة التي من المفترض أن ينظم فيه اعتصام ومبيت ليلي.

مسيرة القنيطرة الأساتذة

وحسب تصريح نوردين الشويني، أستاذ متدرب بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالقنيطرة، فإن "هذه المسيرة تعرف تطويقا أمنيا كبيرا، حيث أن عناصر القوات المساعدة والتدخل السريع شكلت سلسلة بشرية على طول المسيرة"، مضيفا أن "بعض مسؤولي السلطة المحلية أخبروا أعضاء من اللجنة المنظمة أنهم سيسمحون لهم بتنظيم هذه المسيرة لكن الاعتصام والمبيت مرفوض مهما كان الثمن".


وردد المحتجون في هذه المسيرة العشرات من الشعارات المعبرة على مطالبهم وأخرى منددة بما يتعرضون له من قمع ومنع وتعنت للحكومة، ومن بين الشعارات التي تم ترديدها "الشعب يريد إسقاط المرسومين..هذا مغرب الله كريم.. لا صحة لا تعليم ..تعيشي حرة يا بلادي ..كيف تعيش يا مسكين المعيشة دارت جنحين...حكومة الكراكيز بزاف عليك المراكز".

مسيرة القنيطرة الأساتذة3

مسيرة القنيطرة الأساتذة1 مسيرة القنيطرة الأساتذة2  مسيرة القنيطرة الأساتذة4 مسيرة القنيطرة الأساتذة5 مسيرة القنيطرة الأساتذة6