إحالة فقيه على الجنايات بتهمة هتك عرض طفل

6

أحالت الضابطة القضائية على قاضي التحقيق بجنايات أكادير، فقيه في حالة اعتقال، بعدما اعترف بهتك عرض طفل عمره ست سنوات، كان يتعلم المبادئ الأولى للقرآن.

وبحسب ما أفادت مصادر، فإن هذا الإعتداء قد تسبب في جرح خطير على مستوى مخرج الصغير، وهي الواقعة التي جرت أحداثها بدوار أخربين، جماعة أوزيوة، دائرة تالوين التابعة ترابيا لإقليم تارودانت، التي قدم إليها الإمام مند 19 يوما فقط.

واضافت المصادر، أن واقعة هتك عرض الصغير، جرت فصولها في العاشرة صباحا من يوم الثلاثاء، بغرفة داخل مسجد أخربين عندما، صرف الفقيه باقي التلاميذ إلى بيوتهم قصد تناول فطور الصباح، وبقي الطفل الضحية الذي شكل هدفا للفقيه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. طارق بن زياد يقول

    يا له من خبر نتن خصوصا وانه مرتبط بكائن يدعي التقوى والايمات بالله و تعليم الدين والقرقان.انهم الائمة المسلمون المتميزون تاريخيا بهذه الخصلة الخسيسة والحقيرة.اتامل هنا مشهدين كمثال .اولها وضعية هذا المخلوق وهو يخطب في الناس او يعلم الفتيان. والثانية حين اختلى بالطفل الصغير جدا واسقط سرواله ثم اقدم على ايلاج قضيبه في مؤخرة الفتى بالعنف.استنتج ان المساجد كمؤسسات فقدت دورها الا من الفذلكات الكلامية التدويخية طبقا لمن قال الدين افيون الشعوب. كما افهم ان الائمة شرف الله قدركم لقطاء وابناء الحرام لا يفلتون اية فرصة للانقضاض على الطريدة من الذكور ومن الاناث.اما الامة دائخة تماما لانها تثق في هؤلاء المنحرفين الضعفاء والاميين.واخيرا اليست راحتنا متوقفة على تصفية هذه المهنة المخادعة وانهاء وجودهم العملي؟انهم ياكلون ويشربون بدون اي جهد وعلى حساب الدين.انهم من ينفر الناس من الدين عامة والمساجد خاصة.يحيى الوضوح و الصراحة…..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.