لفظ مستخدم بالشركة المكلفة بقراءة عدادات "راديما"، مراكش، انفاسه حوالي الساعة الخامسة من صباح اليوم الاربعاء 6 ابريل، متأثرا بالحروق الخطيرة التي اصيب بها جراء اضرم النار في جسده قبل يومين.

وبحسب موقع "مراكش الآن"، فإن تفاصيل القضية تعود الى صباح يوم الاثنين الماضي، حينما أقدم شاب ثلاثيني على محاولة الانتحار امام فيلا شخصية نافذة بحي القصور، حيث اضرم النار في نفسه بعدما شرب "الما القاطع".

وأضاف المصدر، أن المستخدم كان يعاني من ضائقة مالية، حيث تحولت حياته الى جحيم بعدما تراكمت ديونه وشرع مجوعة من اقاربه بمطالبته باسترجاع اموالهم حيث أصيب معه خلال الأيام الأخيرة بحالة اكتئاب وصدمة نفسية خطيرين.

وقالت المصادر نفسها، أن المستخدم لم يستسغ الانتقاذات التي وجهت له من طرف مالكي الفيلا المذكورة حينما كان يشرع بازلة عداد الكهرباء بناء على تعليمات الادارة، وقتها نفذ ماكان يستعد اليه وينتظر توقيته المناسب، وهو الانتحار بشرب الماء القاطع واضرام النار في جسده.