احتجاجا على عدم توصلهم بمستحقاتهم المتعلقة بالمبادرة الملكية "مليون محفظة " عن موسم 2015/2016 يعتزم الكتبيون المغاربة تنظيم وقفة احتجاجية يوم الخميس 14أبريل الجاري، أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط.

وفي حديث لـ"بديل.أنفو"، قال عضو في التنسيقية الوطنية لكتبيي جهات المغرب، أحمد العمراني، و يوسف الركاب "إن قرار العودة للاحتجاج جاء بعد طول إنتظار الكتبيين لمستحقاتهم المتعلقة بالمبادرة الملكية السامية "مليون محفظة " عن موسم 2015/2016 المحتجزة لدى، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، بصفته رئيس الجمعية المغربية للتمدرس، وكذلك لدى الرئيس المركزي، بصفته المدير التنفيذي لـ "جمعية دعم مدرسة النجاح".

وأضاف عضوا التنسيقية، "أن جمعية دعم مدرسة النجاح خرقت القانون في العقد المبرم بينها وبين الكتبيين، المحدد لتاريخ أداء 70% في31 أكتوبر، و30% في 30 نوفمبر 2015 ، مما جعل الكتبيين يعيشون وضعية مأساوية"، معتبرا " أن هذا الخرق والتماطل في الأداء، والتحايل البارز على القانون، وعدم الاكتراث بحقوق الغير، شل الدورة الاقتصادية فأصاب الكتبي في عموده الفقري، وألقى به وسط أمواج عاتية من المشاكل تتلاطمه من كل جانب".

وأردف متحدثا الموقع، بالقول: "إنه بعد هذا التحمل ونفاذ الصبر، خرج الكتبيون بقرار يحملون فيه وزير التربية الوطنية وشركاءه في العملية المسؤولية القانونية والأخلاقية، لأنه لم يبق لديه شيئ يفعله بأبنائنا، بعدما أصاب الشعب المغربي في مقتل، جراء سوء تدبيره عملية إنجاز المبادرة الملكية مليون محفظة. رغم رمزيتها المولوية، والتي من أهدافها السامية الحد من الهدر المدرسي، و إصلاح المنظومة التربوية، حيث طالت سياسته كذلك قطاع الكتبيين، الذي يعد من أبرز القطاعات الحاضنة لمكونات ومقومات المجتمع، ناهيك عما بناه أسلافه".

وأشار المصدران، إلى أن تنسيقيتهم تطالب "رئيس الحكومة بالتدخل الفوري، لحل هذه المعضلة، لأن الموسم الدراسي المقبل على الأبواب، ومستقبل التلاميذ مرهون بمصير قطاع الكتبيين، الذي تربطه علاقة كبرى بالمبادرة، وأن يدرج ملفهم ضمن الملفات ذات الاولوية لفحصه وحل اللغز الذي يحيط به حتى نخرج مما نحن فيه".