رئيس وزراء إيسلاندا يستقيل بعد فضيحة “وثائق بنما”

32
طباعة
استقال رئيس حكومة أيسلندا ديفيد سيجموندور جونلوجسون، بحسب ما أعلن حزبه اليوم الثلاثاء 5 أبريل، ليكون أول ضحية سياسية لفضيحة “اوراق بنما” التى كشفت مخالفات مالية وعمليات تهرب ضريبي.

وقال سيجوردور انجي يوهانسون نائب رئيس الحزب التقدمي وزير الزارعة عبر التلفزيون أن “رئيس الوزراء أبلغ الكتلة البرلمانية لحزبه فى اجتماع أنه سيستقيل من منصبه رئيسا للوزراء وسأتولى أنا هذا المنصب مكانه”.

وأظهرت الوثائق أن غونلوغسون وزوجته اشتريا عام 2007 شركة دولية (أوفشور) في جزر فيرغن البريطانية. وعندما أصبح عضوا في البرلمان عام 2009 باع 50% من أسهم هذه الشركة وهي شركة “وينترز إنك” إلى زوجته مقابل دولار واحد.

وأطلق أكثر من 8000 شخص دعوة عبر موقع فيسبوك للاحتجاج على رئيس الوزراء أمام البرلمان الايسلندي. كما تم جمع أكثر من 22 ألف توقيع عبر الإنترنت للمطالبة باستقالته.

يذكر أنه تم الكشف عن أكثر من 11 مليون وثيقة سرية تم الحصول عليها من شركة “موساك فونيسكا” للمحاماة ومقرها بنما، حيث أشارت إلى أن غونلوغسون وعدد آخر من زعماء العالم وأقاربهم يحتفظون بأموالهم بطريقة سرية في الملاذات الضريبية الآمنة في جزر البحر الكاريبي.

 

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. دنهاخ يقول

    هاد الشفارة تيحشمو،اجي تشوف عندنا لوجه القاسح آو تخراج العنين

  2. مغربي يقول

    حان الوقت للضغط على مصطفى الرميد لتطبيق القانون.. القانون ليس على المسكين فقط، و حان الوقت لرد الاعتبار للقاضي الهيني الذي تسبب الرميد في إقالته ظلماً و عدواناً.

  3. berri يقول

    Khalawna ghi m3a 9al lah 9al rasol ohatona hokoma bach nab9aw 3la khatarna iwa charbo m3a raskom lhokoma dyalkom lmahdi lmontadar

  4. مروكي يقول

    من سابع المستاحيلات في المغرب وان فعل يورث شفار كتر منو ههههه لا حول ولا قوة الا بالله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.