بالفيديو..كاتبة تونسية ترسم صورة مأساوية عن نهاية الرسول

84
طباعة
أثارت الكاتبة والباحثة التونسية هالة وردي، جدلا واسعا، وشكلت صدمة كبيرة بين الباحثين والمسلمين عموما، بكتابها الجديد، الذي عنونته بـ”الأيام الأخيرة لمحمد.. تحقيق حول وفاة الرسول الغامضة”.

وتحدثت الباحثة في كتابها، عن الشهور الأخيرة من حياة الرسول محمد، حيث رسمت لوحة قاتمة لهذه الأيام التي أعقبت وسبقت الوفاة، كما أشارت إلى ما أطلقت عليه “هزائم عسكرية، وصراعات عائلية، وتجرؤ على شخصية النبي وصلت إلى حد منعه من كتابة الوصية وترك جثته دون دفن في انتظار حسم الصراع على السلطة”.

وقالت الكاتبة التونسية، في حوار مع قناة “فرانس 24″، أن هذا البعد المأساي في وفاة الرسول يعطيه نوعا من العظمة، لأنه يذكرني بكل الشخصيات التراجيدية الإغريقية، لأنه إنسان راقي، والعذاب الذي يتعرض له الإنسان، هو الذي يجعلنا نحس بإنسانيته، وبجماله، فنهاية الرسول تشبه نهاية كل عظماء التاريخ، ماتوا بعد هزيمة، ماتوا بعد أن عاشوا محن في حياتهم الشخصية”.

وأضافت، أن “الرسول تعرض في حياته لمحن، من بينها فقدان إبنه إبراهيم، قبل أن يقوم بحجة الوداع، وتعرض إلى محاولة إغتيال، وكان يشك في أقرب الناس إليه، ولما كان مريضا بيوم قبل وفاته أغمي عليه من شدة الوجع فأعطوه دواء وهو لم يكن يريد أن يأخد هذا الدواء ولما استفاق ووجد الدواء في فمه طلب من كل الحاضرين تناول ذلك الدواء..وهذا دليل على أنه كان يشك في كل الجميع”.

وخلقت التصريحات الجريئة للباحثة التونسية زوبعة على موقع “الفايسبوك”، حيث وصف الكثير من النشطاء المسلمين ما قالته صاحبة الكتاب بـ”تطاول والوقاحة” على الرسول محمد، واعتبروه “تغدية للتطرف في هذا الوقت بالذات”، حيث هناك احتقان بين المسلمين وباقي الديانات الأخرى بسبب تنامي ظاهرة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

15 تعليقات

  1. مسلم مغربي يقول

    إلى ابو احمد الشريفي

    أنا مع كتاب الله و سنة رسول الله بفهم صحابة رسول الله.

    و كل ما خالف كتاب الله و سنة رسول الله بفهم الصحابة أرفضه و أتبع ما كان عليه رسول و أصحابه.
    و الله سبحانه وتعالى يقول: “وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا”.

    و لما كان رسول الله مريضا و إشتد عليه الوجع تألم الصحابة لحاله رضي الله عنهم فهو كان أعز عليهم من أموالهم و آبائهم و أبائهم و أنفسهم حتى أنه لما مات قام عمر يقول في الناس من قال أن رسول الله مات ضربت عنقه بهذا السيف لهول الصدمة و لم يهدأ عمر حتى خطب أبو بكر في المسلمين تاليا قوله تعالى : “وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ”. صدق الله العظيم

  2. ابو احمد الشريفي يقول

    مسلم المغربي هل ترى نفسك في اي طائفية انت انت تقول الكاتبة قد خلطت عطرا ووردا مع بولا وغيرها وهل انت تقسم بالله انك تعرف مئة بل مئة ان تميز بينهما نعم في التاريخ والقران ونزول ادم للارض هناك عطرا ووردا وهناك بولا وغائطا وإلا لماذا تقاتل هابيل وقابيل ولماذا ارسل الرسل ولماذا ختمها بمحمدص عليه واله والحديث المتفق عليه ستتفرق امتي 72 فرقة كلهم في النار الأ واحدة وان كنت تتبع الكثرة فالقرآن الكريم بدايته ونهايته اكثرهم للحق كارهون وقليل من عبادي الشكور وغيرها وغيرها عليك ان تميز البول من العطر فلو كنت مع الصحابة ساعة وفاة الرسول ص هل تسمع كلام الرسول ص وتأتي بورقة وقلم ام تقول ان الرجل ليهجر او اتركوه غلب عليه الوجع ثم بعد ذلك ميز انت اين البول

  3. مسلم مغربي يقول

    يا عبد اللطيف

    قلت : “فعلى كل متعصب مخالف لرأيها الرجوع إلى ما جاء به القرآن في حق الأعراب والأجلاف”.
    ليس كل الأعراب أجلاف يا عبد اللطيف

    و الله عز وجل قال في القرآن: ” وَمِنَ الأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” و هؤلاء هم الذين حاربهم الصحابة رضي اللع عنهم أجمعين و نصرهم الله عليهم و منهم من دخل في الإسلام و حسن إسلامه.

    و يقول سبحانه و تعالى أيضا: “وَمِنْ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمْ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ” و هؤلاء هم الذين حاربوا المجوس و نصرهم الله عليهم و أطفؤوا نارهم التي كانوا يعبدونها من دون الله و لايزال المجوس إلى الآن يكرهون هؤلاء الأعراب و يقيمون كل سنة مجالس للعزاء يلبسون السواد و يبكون فيها و ينوحون و يصيحون و يضربون ظهورهم بالسلاسل و يشقون رؤوسهم بالسيوف حزنا و كمدا على فقدان معودتهم المقدسة التي أطأفها لهم الأعراب المجاهدون ليعبد الله وحده و لإعلاء كلامته سبحانه و تعالى.

  4. عبد اللطيف يقول

    ذكر الفيلسوف ابن رشد أن علم الدين يجب أن يبقى في مستوى عال من النقاش والجدال يقتصر على المفكرين وذوي الإختصاص .
    الأستاذة الباحتة تقدمت ببحث لمعطيات تاريخية ، سياسية واجتماعية واضحة في جل الدراسات الجادة لمرحلة محددة من تاريخ الإسلام.
    فعلى كل متعصب مخالف لرأيها الرجوع إلى ما جاء به القرآن في حق الأعراب والأجلاف

  5. مسلم مغربي يقول

    إلى كاره الظلاميين و مرن

    قلت كاره الظلاميين : “نحن شعب لا يقرأ وان قرأ لا يفهم”

    و فعلا هذا الكلام ينطبق عليكما تماما.

    و قلا لي بربكما بمن نثق أ بالروافض أعداء الصحابة كفروهم و لعنوهم و اتهموهم بما ليس فيهم أم بالصحابة الذين حافظوا على كتاب الله و سنة رسول الله و نشروا الإسلام في مشارق الأرض و مغاربها؟

    و لقد صدق الإمام القحطاني الأندلسي حين قال:،

    لاَ تَعْتَقِدْ دِينَ الرَّوَافِضِ إِنَّهُمْ * أَهْلُ الْمُحَالِ وَحِزْبَةُ الشَّيْطَانِ
    جَعَلُوا الشُّهُورَ عَلَى قِيَاسِ حِسَابِهِمْ * وَلَرُبَّمَا كَمَلاَ لَنَا شَهْرَانِ
    وَلَرُبَّمَا نَقََصَ الَّذِي هُوَ عِنْدَهُمْ * وَافٍ وَأَوْفَى صَاحِبُ النُّقْصَانِ
    إِنَّ الرَّوَافِضَ شَرُّ مَنْ وَطِئَ الْحَصَا * مِنْ كُلِّ إِنْسٍ نَاطِقٍ أَوْ جَانِ
    مَدَحُوا النَّبِيَّ وَخَوَّنُوا أَصْحَابَهُ * وَرَمَوْهُمُ بِالظُّلْمِ وَالْعُدْوَانِ
    حَبُّوا قَرَابَتَهُ وَسَبُّوا صَحْبَهُ * جَدَلاَنِ عِنْدَ اللهِ مُنْتَقِضَانِ
    فَكَأَنَّمَا آلُ النَّبِيِّ وَصَحْبُهُ * رُوحٌ يَضُمُّ جَمِيعَهَا جَسَدَانِ
    فِئَتَانِ عَقْدُهُمَا شَرِيعَةُ أَحْمَدٍ * بِأَبِي وَأُمِّي ذَانِكَ الْفِئَتَانِ
    فِئَتَانِ سَالِكَتَانِ في سُبُلِ الْهُدَى * وَهُمَا بِدِينِ اللهِ قَائِمَتَانِ
    قُلْ إِنَّ خَيْرَ الأَنْبِيَاءِ مُحَمَّدٌ * وَأَجَلَّ مَنْ يَمْشِي عَلَى الْكُثْبَانِ
    وَأَجَلَّ صَحْبِ الرُّسْلِ صَحْبُ مُحَمَّدٍ * وَكَذَاكَ أَفْضَلُ صَحْبِهِ الْعُمَرَانِ
    رَجُلاَنِ قَدْ خُلِقَا لِنَصْرِ مُحَمَّدٍ * بِدَمِي وَنَفْسِي ذَانِكَ الرَّجُلاَنِ
    فَهُمَا اللَّذَانِ تَظَاهَرَا لِنَبِيِّنَا * في نَصْرِهِ وَهُمَا لَهُ صِهْرَانِ
    بِنْتَاهُمَا أَسْنَى نِسَاءِ نَبِيِّنَا * وَهُمَا لَهُ بِالْوَحْيِ صَاحِبَتَانِ
    أَبَوَاهُمَا أَسْنَى صَحَابَةِ أَحْمَدٍ * يَا حَبَّذَا الأَبَوَانِ وَالْبِنْتَانِ
    وَهُمَا وَزِيرَاهُ اللَّذَانِ هُمَا هُمَا * لِفَضَائِلِ الأَعْمَالِ مُسْتَبِقَانِ
    وَهُمَا لأَحْمَدَ نَاظِرَاهُ وَسَمْعُهُ * وَبِقُرْبِهِ في الْقَبْرِ مُضْطَجِعَانِ
    كَانَا عَلَى الإِسْلاَمِ أَشْفَقَ أَهْلِهِ * وَهُمَا لِدِينِ مُحَمَّدٍ جَبَلاَنِ
    أَصْفَاهُمَا أَقْوَاهُمَا أَخْشَاهُمَا * أَتْقَاهُمَا في السِّرِّ وَالإِعْلاَنِ
    أَسْنَاهُمَا أَزْكَاهُمَا أَعْلاَهُمَا * أَوْفَاهُمَا في الْوَزْنِ وَالرُّجْحَانِ
    صِدِّيقُ أَحْمَدَ صَاحِبُ الْغَارِ الَّذِي * هُوَ في الْمَغَارَةِ وَالنَّبِيُّ اثْنَانِ
    أَعْنِي أَبَا بَكْرِ الَّذِي لَمْ يَخْتَلِفْ * مِنْ شَرْعِنَا في فَضْلِهِ رَجُلاَنِ
    هُوَ شَيْخُ أَصْحَابِ النَّبِيِّ وَخَيْرُهُمْ * وَإِمَامُهُمْ حَقًّا بِلاَ بُطْلاَنِ
    وَأَبُو الْمُطَهَّرِةِ الَّتِي تَنْزِيهُهَا * قَدْ جَاءَنَا في النُّورِ وَالْفُرْقَانِ
    أَكْرِمْ بِعَائِشَةَ الرِّضَا مِنْ حُرَّةٍ * بِكْرٍ مُطَهَّرَةِ الإِزَارِ حَصَانِ
    هِيَ زَوْجُ خَيْرِ الأَنْبِيَاءِ وَبِكْرُهُ * وَعَرُوسُهُ مِنْ جُمْلَةِ النِّسْوَانِ
    هِيَ عِرْسُهُ هِيَ أُنْسُهُ هِيَ إِلْفُهُ * هِيَ حِبُّهُ صِدْقًا بِلاَ إِدْهَانِ
    أَوَلَيْسَ وَالِدُهَا يُصَافِي بَعْلَهَا * وَهُمَا بِرُوحِ اللهِ مُؤْتَلِفَانِ
    لَمَّا قَضَى صِدِّيقُ أَحْمَدَ نَحْبَهُ * دَفَعَ الْخِلاَفَةَ لِلإِمَامِ الثَّانِي
    أَعْنِي بِهِ الْفَارُوقَ فَرَّقَ عَنْوَةً * بِالسَّيْفِ بَيْنَ الْكُفْرِ وَالإِيمَانِ
    هُوَ أَظْهَرَ الإِسْلاَمَ بَعْدَ خَفَائِهِ * وَمَحَا الظَّلاَمَ وَبَاحَ بِالْكِتْمَانِ
    وَمَضَى وَخَلَّى الأَمْرَ شُورَى بَيْنَهُمْ * في الأَمْرِ فَاجْتَمَعُوا عَلَى عُثْمَانِ
    مَنْ كَانَ يَسْهَرُ لَيْلَهُ في رَكْعَةٍ * وِتْرًا فَيُكْمِلُ خَتْمَةَ الْقُرْآنِ
    وَلِيَ الْخِلاَفَةَ صِهْرُ أَحْمَدَ بَعْدَهُ * أَعْنِي عَلِيَّ الْعَالِمَ الرَّبَّانِي
    زَوْجَ الْبَتُولِ أَخَا الرَّسُولِ وَرُكْنَهُ * لَيْثَ الْحُرُوْبِ مُنَازِلَ الأَقْرَانِ
    سُبْحَانَ مَنْ جَعَلَ الْخِلاَفَةَ رُتْبَةً * وَبَنَى الإِمَامَةَ أَيَّمَا بُنْيَانِ
    وَاسْتَخْلَفَ الأَصْحَابَ كَيْ لاَ يَدَّعِي * مِنْ بَعْدِ أَحْمَدَ في النُّبُوَّةِ ثَانِي
    أَكْرِمْ بِفَاطِمَةَ الْبَتُولِ وَبَعْلِهَا * وَبِمَنْ هُمَا لِمُحَمَّدٍ سِبْطَانِ
    غُصْنَانِ أَصْلُهُمَا بِرَوْضَةِ أَحْمَدٍ * للهِ دَرُّ الأَصْلِ وَالْغُصْنَانِ
    أَكْرِمْ بِطَلْحَةَ وَالزُّبَيْرِ وَسَعْدِهِمْ * وَسَعِيدِهِمْ وَبِعَابِدِ الرَّحْمَنِ
    وَأَبِي عُبَيْدَةَ ذِي الدِّيَانَةِ وَالتُّقَى * وَامْدَحْ جَمَاعَةَ بَيْعَةِ الرِّضْوَانِ
    قُلْ خَيْرَ قَوْلٍ في صَحَابَةِ أَحْمَدٍ * وَامْدَحْ جَمِيعَ الآلِ وَالنِّسْوَانِ
    دَعْ مَا جَرَى بَيْنَ الصَّحَابَةِ في الْوَغَى * بِسُيُوفِهِمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ
    فَقَتِيلُهُمْ مِنْهُمْ وَقَاتِلُهُمْ لَهُمْ * وَكِلاَهُمَا في الْحَشْرِ مَرْحُومَانِ
    وَاللهُ يَوْمَ الْحَشْرِ يَنْزَعُ كُلَّ مَا * تَحْوِي صُدُورُهُمُ مِنَ الأَضْغَانِ
    وَالْوَيْلُ لِلرَّكْبِ الَّذِيْنَ سَعَوا إِلَى * عُثْمَانَ فَاجْتَمَعُوا عَلَى الْعِصْيَانِ
    وَيْلٌ لِمَنْ قَتَلَ الْحُسَيْنَ فَإِنَّهُ * قَدْ بَاءَ مِنْ مَوْلاَهُ بِالْخُسْرَانِ
    لَسْنَا نُكَفِّرُ مُسْلِمًا بِكَبِيرَةٍ * فَاللهُ ذُو عَفْوٍ وَذُو غُفْرَانِ

  6. مسلم مغربي يقول

    أقول عن الصحابة رضي الله عنهم الذبن إتهمهم الجهلة بما ليس فيهم ما قاله ابن القيم رحمه الله

    إذا طَلَعَتْ شمسُ النهارِ فإنَّها ☆☆ أمَارَة تسْلِيمي عليكمْ فسَلّمُوا
    سلامٌ مِن الرحمَنِ في كلِّ سَاعة ☆☆ ورَوْحٌ ورَيْحانٌ وفضْلٌ وأنْعُمُ
    عَلى الصَّحْبِ والإخْوانِ والوِلْدِ والأُلىَ ☆☆ دَعَوْهم بإحْسَانٍ فجَادُوا وأنْعَمُوا
    وسائرِ مَن للسُّنَّةِ المَحْضةِ اقتَفى ☆☆ ومَا زاغ عنها فهو حَقٌّ مُقدَّمُ
    أولئكَ أتباعُ النبيِّ وحِزْبُهُ ☆☆ ولوْلاهُمُ ما كان في الأرضِ مُسْلِمُ
    ولوْلاهُمُ كادَتْ تَمِيدُ بأهْلِهَا ☆☆ ولكنْ رَوَاسِيها وأوْتادُها هُمُ
    ولوْلاهُمُ كانتْ ظلامًا بِأهْلِها ☆☆ وَلكنْ هُمُ فِيها بُدُورٌ وَأنْجُمُ
    أولئكَ أصْحَابي فحَيَّ هَلًا بهِمْ ☆☆ وحَيَّ هَلًا بالطيِّبينَ وأنعِمْ
    لِكُلِّ امْرِئ ٍمنهم سَلامٌ يَخُصُّهُ ☆☆ يُبَلغُه الأدنَى إليهِ وَينعَمُ
    فيَا مُحْسِنًا بَلغْ سَلامِي وَقُلْ لهُمْ ☆☆ مُحِبُّكُمُو يَدْعُو لكُم وَيُسَلمُ
    ويَا لائِمِي فِي حُبِّهُمْ وَوَلائِهمْ ☆☆ تأمَّلْ هَدَاكَ اللهُ مَنْ هُوَ ألْوَمُ
    بأيِّ دَلِيلٍ أمْ بأيَّةِ حُجةٍ ☆☆ ترَى حُبَّهُمْ عَارًا عَليَّ وَتنقِمُ
    ومَا العارُ إلا بُغْضُهُمْ وَاجْتِنابُهُمْ ☆☆ وَحُبُّ عِدَاهُم ذاكَ عارٌ ومَأثمُ
    أمَا وَالذِي شقَّ القلوبَ وأوْدَعَ الْـ ☆☆ ـمَحَبَّة فيها حيثُ لا تَتصَرَّمُ
    وحَمَّلها قلبَ المُحِبِّ وإنَّهُ ☆☆ ليَضْعُفُ عنْ حَمْلِ القميصِ وَيَألمُ
    وَذللها حتى اسْتكانَتْ لِصَوْلةِ الـْ ☆☆ ـمَحَبَّةِ لا تلوي ولا تتلعْثمُ
    وذَلَّلَ فيها أنفُسًا دُونَ ذلِّها ☆☆ حِياضُ المَنايا فوقها وَهْيَ حُوَّمُ
    لأنْتُمْ عَلى قرْبِ الدِّيارِ وبُعْدِها ☆☆ أحِبَّتُنا إنْ غِبْتُمُوا أو حَضَرْتُمُ
    سَلُوا نَسَمَاتٍ الرِّيحِ كم قدْ تحمَّلتْ ☆☆ مَحَبَّة صَبٍّ شوْقهُ ليْس يُكْتَمُ
    وشاهِدُ هذا أنَّها في هُبُوبِها ☆☆ تكادُ تبُثُّ الوَجْدَ لوْ تتكَلمُ
    وَكُنتُ إذا ما اشْتدَّ بي الشوقُ والجَوَى ☆☆ وكادَتْ عُرَى الصَّبر الجَمِيلِ تَفَصَّمُ
    أعَللُ نَفْسِي بالتَّلاقي وَقُرْبِهُ ☆☆ وأُوهِمُها لَكِنَّهَا تَتوَهَّمُ
    وأتْبعُ طرْفِي وِجْهَةً أنتُمُ بها ☆☆ فلِي بحِمَاها مَرْبَعٌ ومُخَيَّمُ
    وَأذْكُرُ بَيْتا قالهُ بعضُ مَن خَلا ☆☆ وَقدْ ضلَّ عَنْهُ صبُرُهُ فهُوَ مُغْرمُ
    أسَائِلُ عَنكُمْ كلَّ غادٍ ورائحٍ ☆☆ وأومِي إلى أوطانِكُم وأسَلمُ
    وكمْ يَصْبِرُ المُشتاقُ عمَّن يُحِبُّهُ ☆☆ وفِي قلبِهِ نارُ الأسَى تتضَرَّمُ

  7. من قراء بديل يقول

    المرجو من الموقع المحترم عدم التأثير على التنقيط الايجابى والسلبى, لاحظت أنه عندما أنقط ايجابنا أصبح التنقيط سلبيا والعكس كذلك, وهذا قمع لحرية تعبير القارئ, هذا لا يجوز أبدا فى هذا الموقع بالذات,

  8. مرن يقول

    ما كتبته السيدة هالة ليس جديدا، فهناك حقائق سكت عنها مشايخ أهل السنة، ولعل الحصار الثقافي الدي كان مضروبا على الشيعة انكسر مع ضهور القنواة الفضائية والأنترنيت، حيث كشفت الغطاء عن المستور من لدن المشايخ، وبدت الفضيحة أكبر وأبشع مما يمكن أت يتصوره مسلم سني، ليجد نفسه يقدس صحابه منافقين.
    شخصيا لم أتفاجأ بما كتبته الكاتبة، لأنني قرأت أكثر من دلك مند ما يزيد عن 10 سنين، ولعل كل باحث (من أهل السنة) عن الحقيقة سيصدم بالطريقة التي قتل بها الرسول الأكرم وسيصدم أكثر عندما يعلم بمجموعة القتلة!

    جريمة قتل الرسول جعلت كثيرا من السنة ينقلبون إلى شيعة.

  9. كاره الظلاميين يقول

    نحن شعب لا يقرأ وان قرأ لا يفهم
    وا سيرو قراو كتاب السيرة النبوية عاد بداو تعلقو وديرو ديسلايك
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم من جهل البعض!!

  10. المكناسي يقول

    حقيقة أن أي كاتب اليوم يريد أن يصبح مشهورا و تستقبله القنوات العالمية عليه أن يسب الدين الإسلامي ونبيه الكريم.
    عجبا لكتاب يتناولون مواضيع 14 قرنا مضى و ينسون كيف الفساد يعشعش في دهونهم ومن فوقهم ومن تحتهم…
    لمادا لم يكن بحث حول الفساد الدي أجهض ثورة الياسمين….
    مجرد سؤال….

  11. صالحي يقول

    صلى الله على النبي الهاشمي سليل خليل الله و على الال
    سيراج الله في الليل البهيم فالمستبصرون به على سواء السبيل
    صل يا رب عددمانرى وما لانرى على خير نبي خير رسول
    ليث الوغى وسيد الورى أجود من الريح بالخير والفضل
    سيف أسله الله على والشرك و الإلحاد والتظليل
    تابث على الحق منصور والسيف بين بريق وصليل

  12. ahmed يقول

    المراة حتى وان كانت مثقفة فهي ناقصة عقل ودين.
    استدلالها وحجتها واهية ولا تفيد في شيء.

  13. كاره الظلاميين يقول

    ما جاء ذكرته هذه الكاتبة ليس بجديد فاغلبه مذكور كتاب في السيرة النبوية لابن هشام

  14. مسلم مغربي يقول

    فعلا هالة وردي ضائعة و تخبط خبط عشواء تأخذ روايات أئمة السنة و أئمة الروافض المجوس و تؤلف كتابا من هذا الخليط كمن خلط ماء الورد مع البول و الغائط فلابد الرائحة الخبيثة ستتغلب الرائحة الزكية و كتاب هالة من هذا النوع من الخلط لدرجة تتكلم على رسول الله و لم تصلى عليه و تتكلم عن الخلفاء الراشدين و لم تترض عليهم.

    و الله سبحانه و تعالى بفسه يصلي على رسوله و يقول: “إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”.

    و رضي عن الصحابة رضي الله عنهم و يقول: وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”.

    و لكن حب الشهرة أعمت الناس و لو في الشر مثل النيل من رسول رب العالمين و أصحابه رضي الله عنهم أجمعين.

  15. المختار يقول

    المسلمون في أحوج مايكون لنقاشات كهذه , تعطي صورة مغايرة عن التي يقدمها رجال الدين . الكاتبة على علم بحساسية الموضوع فلابد أن تكون بيدها حجج ثابتة على ماتقول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.