علم "بديل.أنفو" أن السلطات الأمنية ببني ملال قد رحلت في ساعة متأخرة من الليل، الصحفيين الفرنسيين اللذان تم توقيفهما يوم الأحد 3 فبراير الجاري على خلفية ملف مثليي بني ملال.

وحسب ما صرح به لـ"بديل" مصدر مطلع، فإن الساطات الأمنية رحلت عبر مطار محمد الخامس بالدار البيضاء الصحفيين الفرنسيين اللذان تم توقيفهما رفقة مغربيين بمدينة بني ملال، خلال اعدادهما لروبورتاج حول المثليين اللذين تم توقيفهما بعد ظهوةهما في شريط وهم يتعرضان للاعتداء من طرف أشخاص اقتحموا منزلهما.

واضاف ذات المصدر أن المغربيين اللذين كانا رفقتة الصحفيين الفرنسيين، قد تم اطلاق سراحهما بعد التحقيق معهما.

وكانت السلطات الأمنية ببني ملال قد أوقفت طاقم “لوبتي جورنال”، أحد أشهر برامج القناة الفرنسية “كنال بلوس”، بمقر الولاية الأمنية بذات المدينة، فضلا عن مرافقين مغربيين، كانوا يستعدون لاعداد روبورتاج حول حادثة الإعداء على المثليين.

يشار إلى أن المحكمة الإبتدائية ببني ملال قد قضت بسجن المثليين 5 أشهر نافذة، كما تم اعتقال عدد من المعتدين عليهم، مما خلف موجة احتجاج وسط عدد من المواطنين.