أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، قياديا مغربيا من صفوفه فضلا عن 14 آخرين، فيما وصف بأكبر عملية إعدام ينفذها التنظيم في حق منتمين إليه.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيان يوم أمس الأحد 3 أبريل، بأن "داعش" أعدم 15 أمنيا من أعضائه بينهم قيادي مغربي، في مدينة الرقة، مضيفا بأن عملية الإعدام جرت في معسكر الطلائع الواقع جنوب مدينة الرقة السورية، على أن المعدومين هم من أصل 35 قياديا في صفوفه تمت إدانتهم من قبل التنظيم.

ووفق صحيفة "الشرق" فإن إدانة قيادة "داعش" للمعدومين ومن ينتظرون إنزال العقوبات في حقهم، تأتي بسبب مقتل القيادي الداعشي أبو الهيجاء التونسي بضربة جوية نفذتها طائرة بدون طيار في 30 من شهر مارس الماضي.